نصبٌ مجهول.. بقلم الشاعرة فاتن عبد السلام بلان من سورية.

بـ بـسـاطــةٍ
إلـى مـسقـطِ الضَّـوء
رجلٌ يعودُ بـ أعشاسٍ
و رأسِ شـجـرة
مُنشقُّ الرِّيشِ عن لعنةِ الفؤوس
.
بـ بـسـاطــةٍ
رجـلٌ غـائـمٌ تحـتَ المـطـر
قُـبـالــةَ الـبـنـادق
كـفّـهُ مـاءٌ و ثـمـر
يعودُ كـ أولِ ولادةٍ
مبلولَ القصائدِ بـ العصافير
طـيفـًا لا تـؤسْفنـهُ الظِّـلال
.
بـ بـسـاطــةٍ
جـنـديٌّ مجهـولُ الطِّـيـن
يـعـودُ كـ أولِ لـحــن
غــابـاتــهُ .. قـصـبٌ
وحـفيـفـهُ .. نـايـات
يعـودُ كمـا زفّتـهُ الفصـولُ
نـصْبـًا تُبـاركـهُ الـزَّغـاريـد
دمــهُ … نـهــرٌ
وجـسـدهُ خـبـزٌ لـ الـبـلاد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*