هناك .. هنا …! بقلم الشاعر احمد كريم عز الدين من سورية.

هناك …
هناك عند رصيف الورق
هامش تعب و طيف ارق
حروف كتبت بدمع حنون
عين تقسو و أخرى ترق

هناك بين دروب الحياة
حنين بطرف و طرف نزق
تمادى قلب و عين و روح
انين غنى و دمع حرق

هناك بكل وصوف الحياة
يوم يناجي و ليل غسق
عنين بعد رحيل القلوب
نبض يعانى و نبض مزق

هناك تحت سماء حياة
جل أسير و بعض طلق
ظلام يغرد و فرح حزين
يداني الحياة بكل الطرق

هناك قرب رصيف الورق
ذكرى تنادي و وعد سرق
….
هنا ..
هنا بين دروب الحياة
طيب شحيح و قهر بشر

هنا بين رحيل الحروف
حبر يصارع يهوى الصبر
نفاق يقول هيا لنمضي
صحاف تعاند أي هجر
هنا بين رماد الدفاتر
رصيد معارف يأبى السفر
يراع أصيل بكل صنوفه
يزأر سيحرق عهر الفكر

هنا رغم ترجي الرحيق
طيف ربيع يهوى القدر
هنا فوق ركام الخريف
نغم يغني رغم الخطر
هنا أمل السحاب البعيد
نفوس ترقب منها العطر
هنا رغم ضجيج الحياة
تجود الروح بحب المطر

هناك شمس هناك قمر
هنا شموس و نبع قمر
هنا نبض و قلب رحوب
يبقى و يرفض اي هجر
روح تحب و تهوى الوطن
تبقى بظله كل الدهر

هنا فوق رصيف الورق
روح محبة و قلب عشق

فبئس الرحيل و بئس السفر
فبئس الرحيل و بئس السفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*