أَللُّغَةُ والمَرأةُ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     أللِّغَةُ امرَأةٌ

     كِتَابُها مَاءٌ وَنَارْ

     وَهَذِي الحُرُوفُ عَتمَةٌ

     ظِلالٌ وَضِيَاءْ

     هَذِي اللُّغِةُ كي تُغوِي تَلبَسُكِ

     دائمًا _

     خَيَالًا .. جَسَدًا وَرُوحًا

     والمرأةُ _

     التِي أَنتِ ..

     كي لا تَتَعَرَّى تَرتَدِي

     دائمًا –

     وِشَاحَ الضَّوءِ

     عَلَى الضَّوءِ

     يا امرَاة !

     بَينَكِ وبَينَ اللُّغَةِ مِرآةٌ عاكِسَةٌ

     لَكِنْ _

     ثَمَّةَ ضَوءٌ وظِلالٌ

     لَيلٌ وَنَهَارٌ

     في حَالِ اصطِرَاعٍ

     ولا غَالِبَ أو مَغلُوبْ !

                                            🍀

ً

     يا امرأة !

     أرى إلى هَذَا الجَسَدِ/النَصِّ

     حَدِيقَةَ جِرَاحٍ

     مَا أجمَلَ تأوِيلَهُ

     ما أطيَبَ ثِمَارَهُ فَجَّةً !

                                           🍀

     بَينَ الجَسَدِ وَالجِرَاحِ

     شَجَرَةُ طُفُولَةٍ مَوعُودَةٍ

     مَائِدَةٌ شَهِيَّةٌ

     هَلَّا سَمَحتِ أَنْ نَجلِسَ

     مَعًا _

     إلى أطَايِبِها ؟

                                           🍀

     وأسألُ دَومًا _

     كأنَّ الأَسئِلَةَ هِيَ الشِّعرُ

     لِماذَا لا يَتَذَوَّقُ الجَسَدُ طَعمَ ثِمَارِهِ ؟

     قَالَتْ نَوَارِسُ –

     أُكتُبْ لها أَيُّهَا الشَّاعِرَ

     قَصَائدَ بَيضَاءَ

     علَى تَجَاعِيدِ البَحرِ

     وَدَفَاتِرِ المَاءِ

     لَهَا أَنْ تَقرَأَ

     لكَ أنْ تَظَلَّ فِي الصَّفحَةِ الأُولَى

                                           🍀

     أُكتُبْ ..

     كُنْ قارِئًا

     لا تَنسَ التَّفَاصِيلَ

     وإِنْ يَسكُنْهَا شَيطانُ حُبٍّ

     بَرِيء .

        ميشال سعادة

   13/1/ 2020  

Peut être une illustration
مِن أعمال الفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Rima Nakhel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*