كُنْ عَاشِقًا… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     آدَم !

     إقرأْ عَلَيَّ شِعرًا كَي أَغفُو

     وَلا أَنَامْ

     عَلِّمنِي فِي الحُبِّ صَلاةً

     تُشعِلُ الظَّلامْ

     وَظَلامًا يَرجُو إِشعَالَ شُمُوعِهِ ..

      كُنْ عَاشِقًا

      أَو مُتْ …

      غَرِيبٌ أَنتَ

      سِرُّ أَمرِكَ عَجِيبٌ

      أَنَّى لكَ بَحرُ هَذِي الصُّوَرْ ؟

      كيفَ رَأيتَ إلى الكِتَابَةِ تَرتَوِي

      مِنْ نَبعِ الذِّكَرْ ؟

      أنَّى لكَ هَذَا الخَيَالُ المُضِيءُ ؟

      كيفَ أَينَعتْ ثِمَارُ جَسَدِي ؟

      وَكَيفَ انتَظَرتَ ؟

      أنَّى لكَ هَذَا الصَّبرُ الجَمِيلُ ؟

      كُلَّمَا أَكَلتَ مِن ثِمَارِيَ

      قُلْتَ –

      ما أَطيَبَ هَذِي الثِّمَارَ

      حِينَ يَسقُطُ نَيزَكٌ فِي لَظَى الرِّمَالِ

      أو في حَوضِ امرَأةٍ

      تَبتَكِرُ وِلادَتَينِ –

      الشَّعرُ وَأَنا

      وَأنا بِدَورِي –

      أُبدُعُ مَعَانِيكَ ..

     أنَّى لكَ هَذِي الغَزَارَةُ

     هَذَا الدَّفقُ

     وَهَذَا الفَيضُ العَجِيبُ ؟

 — كُنْ عاشِقًا

     أو مُتْ ..

     أَنَا عِلَّةُ مَائِكَ

     وَانهِمَارُ الشَلَّالِ عَلَى أَورَاقِكَ

     كَمَا يَستَدِيرُ قَمَرٌ صَوبَ الشَّمَال

     يُضِيءِ وَيُشعِلُ ذِكرَيَاتِ طِفلَةٍ

     غَنَّتْ لهَا أُمُّهَا

     كَي تَنَامَ فِي صَحوِ المَنَامِ

     فِي زَهرِ البَيلَسَانِ

     فِي عِطرِ أفرُودِيتَ

     وَدَهَاءِ شَهرَزَادْ

     كُلُّ عَاشِقٍ شَهرَيَارْ

     لكِن –

     لَيسَتْ كُلُّ عَاشِقَةٍ شَهرَزَادْ

     يا امرَأة !

     أَلفُ لَيلَةٍ وَلَيلَةٍ

     يَغفُو فِي ضَوئِهِ القَمَرْ

     عَلَى تِلَالِ أَصنُونَ بَينَ الصُّخُورِ

     وَفِي فَيْءِ الشَّجَرْ

     أَعتَرِفُ لكِ –

     أَجمَلُ مَا عِندَكِ مَرَاكِبُ

     تَجرِي فِي عُرُوقِي

     فِي خُيُوطِ يَدِي

     فِي مَوَاكِبِ حِبرٍ خَطَفتُهَا

     مِن يَدِ اللَّيلِ

     وَفِي جِرَاحِ دَمِي

     أَحتَفِي بِقَندِيلِ عَينَيكِ ..

—  آدَم !

     دَعنِي أَنَامُ ..

     أُحِبُّكَ فِي هَدأَةِ المَنَامِ

     فِي صَحْوِ المَطَرْ

     فِي رَائِحَةِ التُّرَابِ

     وَفِي شَجَا الشَّجَرْ

     أُُحِبُّكَ ..

     أَخَافُ تَأسِرُنِي خُيُوطُ العَنكَبُوتِ !

  _ يا امرَأَة !

     مِمَّنْ تَخَافِينَ يَا عُصفُورَةَ النَّشوَةِ ؟

     إِنْ كُنتِ قَندِيلًا

     أنا فَرَاشَةُ القَندِيلِ تَهوَاهُ

     حَتَّى تَمُوتْ ..

     وَمَعًا نَحيَا عَلَى امتِدَادِ حُبِّنَا

     كَمَا حَبَّةُ قَمحٍ

     فِي الأَرضِ تُمُوتُ لتُعَانِقَ الحَيَاة

                  فِي

                 العِنَاقِ

                 مَوتٌ

                 وَغِنَاءْ

     لَو كَان ثَغرُكِ نَايًا

     أَعطِنِي النَّايَ نُغَنِّي

     لَو كَانَ قِيثَارِهْ

     نَدَهتُ فَيرُوزَ تُحَاكِي شَمسَ الغَدِيرْ

     عَلَى طِرِيقِ النَّحلِ

     حَتَّى القَفِيرْ

     تَغَنِّي حُبًّا يَختَالُ  

     يَجِيءُ فَوقَ تَخَيُّلِنَا

     تُغَنِّي جَمرًا يَشتَعِلُ فِي عُرْيِهِ

     لَن يَصِيرَ هَذَا الجَمرُ إلى رَمَاد

     طَالَمَا أَنَا شَجَرٌ أَخضَرُ

     أَنتِ امرَأةٌ فِي عُريِهَا

     زَهْوُ هَذَا الإخضِرَارْ

     طَالمَا أنتِ الكَأسُ

     أنا شَدوُ الإِمتِلاءْ

     أَنتِ المَعَانِي وَمِهرَجَانُ  الصُّوَرْ

     أَنتِ اللُّغَةُ

     وَإِيحَاءُ مَا وَرَاءَ الإِيحَاءْ

     إِنْ كُنتِ دُعَاءَ الأَرضِ

     أنا شَهوَةُ المَجنَى

     وَصَلاةُ الرَّجَاءْ

     إِنْ أنا الحُرُوفُ مُبَعثَرَةٌ

     أنتِ القَصِيدَهْ

     كُلَّمَا حَاوَلتُ أَكتُبُهَا

     جَابَهَتنِي فِكَرٌ عَنِيدَهْ –

     لنْ تَستَطِيعَ .. لَنْ تَستَطِيعَ

     صَدِّقِينِي –

     بِتُّ مُقتَنِعًا أنَّ مَن يَأكُلْ تُفَّاحَةً

     لَن يَصِيرَ شَجَرَةَ التُفَّاحْ

     مَن يَشتَمَّ وردةً

     لن يَصِيرَ الغُصنَ

     وَلا العِطرَ الشَّمِيمْ

     يا رَجُلْ –

     أَنا شَمسُكَ

     كُنْ فَجرًا قَبْلَ الشُّرُوقِ

     غَسَقًا بَعدَ الغُرُوبِ

     كُنْ قَمَرًا أمنَحُهُ دِفءَ شَرَايِينِي

     ما قِيمَةُ القَمَرْ

     إنْ لم تُصَفِّقْ لَهُ أَيَادِي الشَّجَرْ ؟

     ما قِيمَةُ جَسَدٍ عارٍ أمَامَ مِرآةٍ

     دُون عَاشِقٍ يَنتَظِرْ ؟

     ما قِيمَةُ جَسَدٍ يَرتَدِي الضَّوءَ جِلبَابًا    

     أَمَامَ مَرَايَا تَندَثِرْ  ؟

     ما قيِمَةُ أَعشَاشِ العَصَافِيرْ

     دُون فِرَاخٍ تَهِيمُ ..

     تَطِيرْ ؟

     ما قِيمَةُ الدُّنيَا

     دُونَ صَوتٍ وَتَعبِيرْ

     دُونَ كِتَابَهْ ؟

Aucune description de photo disponible.
من أعمال الفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Rima Nakhel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*