سيدي أعرف أنك مشغول… بقلم الشاعر المصطفى المحبوب المغرب .

سيدي
أعرف أنك مشغول هذه الأيام
بشراء ملابس هذا الوباء..
أعرف أن كل مساعديك
تخلفوا عن حضور اجتماعاتك ..
أعرف أن النساء الجميلات
منشغلات بتحضير حلويات العيد..
لن أقلقك أيها الجميل بطلباتي..
امنحني هذه المرة
قليلا من القبل لأوزعها على أحبتي..
إمنحني قليلا من الشعر لأرضي رغبات أعدائي ..

مولاي
مازلت أنتظر ردك
بخصوص مجموعتي الشعرية
لن أخالف أمرك ..
إذا رأيت أنها لاتصلح للنشر فلا تخبرني
وابعث لي مطرا ينبث إستعارات أعوامي المقبلة ..
أما التشابيه فلم تعد قادرة
على تخفيف صداع رأسي الغليظ ..
لن أخالف أمرك
سأخبر أصدقائي إذا ما سألوني
بأني ضيعتها أثناء رحلة ..
سأتحجج بأي شيء
وسأدعوهم لشراب ينسيهم
وباء الشعر وحرقته..

مولاي
الأفضل لي أن أعود إلى خيباتي الشقية
سأحدثك بطريقة ربما تفهمها
لن أفكر في تلميع وجهي بهذه القصائد البليدة
لكني سأخبرك بأني لن أتخلى عن رغباتي
سأعمل على إرتداء كل ملابسي القديمة ..
حتى الحذاء الذي ورثته عن أبي
مازال صالحا لمرافقة قصيدة إلى متحف أو حديقة ..
أما تفاهات الحياة التي ألفها أشخاص
عاشوا أخطاء المعاشرة فليس لدي سرير يناسبها ..
سأفكر يا مولاي
للمرة الأخيرة في موضوع الشعر..
ربما أتمكن من إستئجار سيارة
تساعدني على تهريبه ..
أو أجد لسانا طويلا يتمكن من صراخ طويل
يصل إلى أقصى مكان تتلذذ فيه بهدوء الإختباء..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*