كُنْ عَاشِقًا 1 لَهَا … دائِمًا بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     قَالَتْ –

     كُنْ عَاشِقًا

     أَو مُتْ ..

     يَا امرَأة !

     كَيفَ يُعِيدُ جَسَدُكِ لِلكَونِ تَوَازُنًا ؟

     كَيفَ الأَنوَارُ وَالأَضوَاءُ

     جَمِيعُهَا أَبنَاءٌ لَهُ ؟

     كَيفَ يَبعَثُ الأَحلَامَ ؟

     كَيفَ يَرُجُّ المُحِيطَ ؟

     عَجَبًا –

     كَيفَ أَحبَبتُ مَا أَرَاهُ

     وَلا أَرَاهُ ؟

     كَيفَ لَكِ تَفتَحِينَ أَكمَامَ الوَردِ

     بِأَهدَابِ العُيُون ؟

     كَيفِ تَهدُمُ وَتَبنِي عَينَاكِ مَا تَرَاهُ

     وَتَبتَكِرُ مَا لا نَرَاهُ ؟

     يا امرَأة !

     صَدِّقِينِي –

     أَنقَذَنِي جَسَدُكً مِنَ الإنتِحَارِ

     جَعَلَ إِيرُوسَ يَنبُوعَ أَنوَارٍ

     عَلَّمَنِي أَنْ أَسأَلَ وَأَسأَلَ

     وَأُعِيدَ السُّؤَال …

     عَلَّمَنِي مَا لَم يَقرَأْهُ الأنبِيَاءُ

             جَسَدُكِ كِتَابٌ

             هَل يَنتَهِي الكِتِابْ ؟

     قَالَتْ –

     عِشْ فِي مَوتٍ

     خَارِجَ المَوتِ ..

     يا امرَأَة !

     كَيفَ يَمُوتُ جَسَدِي فِي جَسَدِك

     ثُمَّ يُولَدُ مِنكِ

     لا هُوَ هُوَ

     لا هُوَ أَنتِ ؟

     إِذَا كانَ المَوتُ وَاقِعًا

     عَلَّمَنِي جَسَدُكِ أَنْ أكتُبَ

                                كَي

                                  لا

                            أَمُوتَ

     عَلَّمَنِي أَنَّ الكِتَابةَ مُقَارَبَةُ الأَشيَاءِ

      عَلَّمَنِي أُمَزِّقُ قُشُورَ هَذَا الوَاقِعِ

      كَي تَدُومَ الصَّبَوَاتُ

      عَلَّمَنِي أَدخُلُ

                        فِي

                            عُمقِ

                                   الصَّمتِ

      كَي أَدفُنَ لُغَتِي القَدِيمَهْ

      وَأسبَحَ فِي نَهرِ الإِشَارَاتْ ..

     يا امرَأة !

     كُلَّمَا أحبَبتُكِ مُتُّ

     وَكَي أَحيَا 

     أَبعَثُ نِدَاءَاتِ الحُرُوفِ هَمسًا

     وَشوَشَاتٍ وَأُغنِيِاتْ

     أَصوَاتًا وَأَصدَاءً

     فَيَبتَهِجَ شَوقُ اللَّونِ

     فِي بِئرِ العُيُونْ !

     أنَا الذِي

     كُلَّمَا أَصَابَتنِي شَظَايَا الرَّمَادِ

     عُدتُ لِلجَمرِ إِيقَاظًا لِكُلِّ فِكرَهْ

     فِي الجَمرِ وَعدٌ وَذِكرِى

     فِيكِ رَحِيقُ أَزهَارٍ تُخَبِّئُهُ قَصِيدَةُ الصَّبَاحْ 

     فِيكِ مَرَايَا حَنِينٍ     

     صُوَرُ خَيَالٍ

     وَرَقصُ المُفرَدِاتِ فِي عُرسِ المَعَانِي

     نَشوَةٌ رُوحِيَّةٌ جَسَدُكِ

     وَأَنَا لُغَةُ الإِنتِشَاءْ !

     أَشتَهِي لَونَ عَينَيكِ

                          فِي

                   لُغِةِ المِاءْ

            فِي بَوحِ القَمَرْ

     يا امرَأَة !

     كُلَّمِا عَشِقتُكِ

     شَرِبتُ مِن مَاءِ عَينَيكِ

     كَي أُطِيلَ السَّفَرْ

     كُلَّمَا أَحبَبتُكِ دَحرَجتُ الحَجَرْ

     أَصغَيتُ لِلغَابِ

     لأَغصَانِ الشَّجَرْ

     كُلَّمَا رُمتُ وِصَالًا

     إرتَدَيتُ جَسَدَكِ

     خَلَعتُ جَسَدَ الأَيَّام ..

           لا حَيَاةَ قَبلَ يَدَيكِ

           لا حَيَاةَ بَعدَ يَدَيكِ

           تُرَاكِ جَسَدِي البَدِيلْ ؟!

     يا امرَأة !

     حِينَ يَخلَعُ اللَّيلُ هَدِيلَ الحَمَامِ

     أَلبَسُ حُمَّ عَينَيكِ

     تَحمِلُنِي سَحَابَةٌ

     كَأَنّكِ تِلَالُ السَّهَرْ

     كَأَنَّكِ طِفلَةٌ لَا تَنَامُ إِلَّا

     عَلَى صَوتِ أُمٍّ

     فِي حَلَكِ اللَّيلِ أَحكَمَتْ

     إِغلَاقَ بَابِ نَومِكِ

     خِشيَةَ عَابِرٍ فِي الظَّلَامْ …

                              كُنتُ

                               ذَاكَ

                             العَابِرَ

             يَومَ كُنتِ صَغِيرَهْ

     هَا أَنا أَصبَحتُ العُبُورَ

     حِينَ أَنتِ طِفلَةٌ كَبِيرَهْ

     أَنَامُ عَلى مَوَرَانِ شَعرِكِ

     عَلَى هِضَابِ جَسَدٍ هفَّافٍ

     كَمَا يَغفُو الشِّعرُ

                      فِي

                     حُلمِ

                الضَّفِيرَهْ

     كَمَا يَستَدِيرُ قَمَرٌ نَحوَ الشَّمَالْ

     يَرُومُ لَو يَبقَى هُنَاكَ ..

     هُنَاك

     كَيفَ للـ” هُنَا ” أَن يَكُونَ هُنَاكَ ؟

     هُنَاكَ فِي الـ”هُنَا “

     نَومُ الهَنَا

     قَالَتِ الأُمُّ …

     يَومَها _

     سَمِعتُهَا مِن بَعِيدٍ .. بَعيدْ

     وَحِينَ سَأَلتِنِي –

     لِمَاذَا نَنَامُ ؟

     أََهلُ الحُبِّ لَا ينَامونَ

     كاَلشّمسِ كَالكَوَاكِبِ    

     كَالقَمَرْ

     هَل يَنَامُ العُشبُ عِندَنَا

     عَلَى تِلَالِ السَّهَرْ ؟

     وَحدَهَا –

     تَغفُو المَلائِكَةُ

     إِلَهٌ يَسهَرُ على سريرِ الضّجَرْ

     وَفِي الروايهْ

     حَكَايَا

     أَنَّ الإلَهَ حِينَ خَلَقَنَا

     زَرعَ الحُبَّ فِي الأَرضِ .. جَنَّةً

     أَعطَانا بَهجةَ النَّظَرْ

     ثُمَّ غدَونا آلهةً نَقطِعفُ

     من شجَرِ التُفّاحِ

     أطيبَ وَأشهَى الثَّمَرْ

               [ لمَاذا نَنامُ ؟

                 أهلُ الحُبِّ لا يَنَامُون .. ]

     إِنْ كانَ جَسَدُكِ يَنَامُ فِي ضَوئِهِ

     فَقَد عَلَّمَنِي –

     فِي الحُبِّ حُرُوفٌ .. حَرَكَاتٌ

     نِقَاطٌ .. فُوَاصِلُ عَلَامَاتُ تَعَجُّبٍ

     وَاستِفَهَامْ

     أنفاسٌ يَمُدُّ عُمرَهَا مَدُّ الهَوَاءِ

     حِوَارٌ يِجِيءُ

     صَمتٌ يَستَفِيقُ

     كَلِمَاتٌ تُضِيءُ مَدَارُاتِ اللَّيلِ

     وَبَرَاعِمَ الكلامْ …

 — إِقرَأْ عَلَيَّ شِعرًا

     كَيَ أَغفُوَ وَلا أَنَامْ

     عَلِّمنِي فِي الحُبِّ صَلَاةً

     تُشعِلُ الظٌلامْ

     وَظلامًا يَرجُو إِشعَبالَ شموعِهِ ..

      كُنْ عَاشِقًا

      أو مُتْ …

Peut être de l’art
مِن أعمَالِ الفَنَّانَةِ التَّشكِيلِيَّةِ الصَّدِيقَة Rima Nakhel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*