أَشْتَهِيْ فَاكِهَةَ صَوْتِكَ… بقلم الشاعرة ميَّادة مهنَّا سليمان من سوريا.

حِيْنَ أَشْتَهِيْ
فَاكِهَةَ صَوْتِكَ
أَتَسَلَّلُ عَلَىْ رُؤوْسِ
أَصَابِعِ اللَهْفَةِ
أَسْرِقُ مِنْ كَرْمِ
الذِّكْرَيَاتِ
عُنْقُوْدَ حَنِيْنٍ
يُلَاحِقُنِيْ نَاطُوْرُ الخِصَامِ
فَأَخْشَىْ فَضِيْحَةَ الاشْتِيَاقِ
أَدُوْسُ فَزَّاعَةَ الأَحْلَامِ
وَأتْرُكُ سَلَّةَ الخَيْبَةِ
بَيْنَ أَعْشَابِ الأَمَلِ
وَأَزْهَارِ الأُمْنِيَاتِ
سَيَحْمِلُهَا قَلْبُكَ إِلَيَّ
مَلْأَىْ بِتُفَّاحِ الهُيَامِ
مَلْأَىْ بِعِنَبِ الوَفَاءِ
وَتِيْنِ القُبْلَاتِ
سَيَدُوْسُ قَلْبُكَ
أَشْوَاكَ الكِبْرِيَاءِ
وَيَحْمِلُهَا إِلَيَّ
فَقَدْ حَفِظَ دُرُوْبَ رُوْحِيْ
عَنْ ظَهْرِ حُبٍّ!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*