ان تكون وحدَكَ تابع… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

آدَمُ !

     لا تَنسَ أَنْ تُعِيرَ انتِبَاهًا لأَصوَاتِ العَصَافِيرِ

     فِي سَقفِ مَقصُورَةِ الحَبِيبَةِ

     لا تَصُمَّ أُذُنيكَ عَن وَشوَشَاتِ الرًّيحِ

     عَن سَقسَقاتِ المِيَاهِ فِي مَزَارِيبِ تِشرِينَ

     أوَّلَ الغَيثِ

     ألرِّيحُ تَتَكلَّمُ جَمِيعَ اللُّغاتِ

     إِصغَاؤُكَ وَاجِبٌ

     لَكِنَّهُ عَاجِزٌ عَن فَكِّ حِوَار الرِّيحِ

     مَعَ لُغَاتِ النَّبَاتِ !

     آدَمُ !

     جِئتَ لِكَي تُحِبَّ

     لِكَي تُعطِيَ

     لِتَحيَا لا لِتَمُوتَ

     لِتَفرَحَ بَعِيدًا من بُكَاءٍ عَلَى الصَّخرِ

     جِئتَ لاستِرجَاعِ مَاضٍ طَيِّبٍ

     مَجبُولٍ بِخَمِيرَةِ الحُبِّ

     جِئتَ لتُشبِعَ حَاضِرَكَ الحَيَّ

     لا لِتَدفُنَ الأفكَارَ فِي حُرُوفٍ بَارِدَةٍ

     نَسِيَتَ ذَاتَها فِي مَقبَرَةِ الأيَّام ..

                                                  8

     أَنْ تَكُونَ وَحدَكَ

     لا ظِلَّ لَكَ دُونَ شَمسٍ

     وَحدَهُ إِشرَاقُ الحَقِيقَةِ يُخَلِّصُكَ

     تُولَدُ الطُّفُولَةُ

     يُعَرِّشُ الحَنَانُ عَلَى حِيطَانِ الذَّاكِرَةِ

     لا تَنسَ أَن تَسقِيَ حَوضَ الوَردِ

     زَهرَ البَيلَسَانِ

     شَوقَ اليَاسَمِينِ

     جَمِيعُهَا تَشتَاقُ حَبِيبَةً

     ضَجِرَ مِنهَا شُبَّاكُ الحَنِينْ

     وَاسَتَبَدَّ بِهَا حُبٌّ دَفِينْ ..

     لا تَنسَ أَنْ تُلَاعبَ فَرَاشَاتِ القَندِيلِ

     طَالَمَا عَلَى زَيتِهِ سَهرَانْ

     لا تَنسَ أَنْ تُسَجِّلَ الفِكرَةَ/الخَاطِرَةَ

     لَن تَعُودَ مَرَّتَينِ

     الوِلادَةُ مُعَانَاةٌ تَأتِيكَ عَلَى حِينِ غُرَّةٍ

      كَمَاءِ النَّهرِ يَأتِي الحُبُّ دَائمًا

      إيَّاكَ تَلعَنُهُ ..

                                                  9

     آدَمُ !

     إلتَقِطْ كُلَّ فِكرَةٍ .. دَاعِبْهَا

     أَطلِقْ جُمُوحَ خَيَالِكَ

     سَجِّلْ عَلَى ذَاتِكَ انتِصَارًا

     تِلْوَ انتِصَارٍ وَافتَحْ قَلبَكَ لِزَهرِ اللَّوزِ

     لِرِيحِ الشَّمالْ

     عَينَاكَ .. عَينَاكَ

     عَلَى الأُفُقِ العَائِدِ إِلَيكَ

     مَعَ شَمسٍ كَئِيبٍ ذَاكِرَتُهَا دِفْءُ الدَّوَالِي

      وَاخضِرَارُ الوِهَادِ وَعُنفُوَانُ التِّلَالْ

     آدَمُ !

     أَجنِحَةُ العَصَافِيرِ

     جَدَائِلُ الصَّبَايَا

     فَرَاشَاتٌ  تَطِيرُ

     تَعلُو .. تَطِيرْ !

                                                10

     أن تَكُونَ وَحدَكَ 

     هَذِي الشَّمسُ لا زَالَتْ كَئِيبَةً

     وَهَذِي المَرأَةُ فَرَسٌ جَمُوحٌ 

     ذَاكِرَتُهَا نَبعٌ نَسِيَ مَاءَهُ عَلَى أفوَاهِ العِطَاشِ

     بَعدَ التَّعَبِ ..

     ذَاكِرَةُ المَرأَةِ أَطفَالٌ يَلعَبُونَ

     وَيَلعَبُونَ ..

     كَفَرُوا بِألعَابِ الكِبَارِ فِي حُقُولِ النَّارِ

     أَطفَالٌ أَحَبُّوا مَدَارِجَ الخَطَرِ

     يَحلُو لَهُم أَن يَكُونُوا مَعًا

     كَي تَكُونَ وَحدَكَ عَلَى بَيَادِرِ الأحلامِ

     حِينَمَا العَصَافِيرُ تَسرِقُ مِنكَ

     حَبَّاتِ القَمحِ خَائِفَةً ..

     تَخَافُكَ العَصَافِيرُ

     تَخَافُ بَرِيقَ عَينَيكَ

     وَأنتَ مِثلُها فِي خَوفٍ مَهِيبْ

     جَمِيعُنَا مَخلُوقَاتٌ نُعَانِي الخَوفَ

     لا نَتَسَاوَى .. لا فِي الأَخذِ

     ولا فِي العَطَاءْ

     لا فِي الفَرَحِ

     وَلا فِي الشَّقَاءْ

     لا فِي الحُزنِ .. فِي الأَلَمِ

     وَلا فِي الجِرَاحْ

     لا نَتَسَاوَى فِي إيقَاعِ الأَرضِ

               في

             الموتِ

            نتساوى

   لِمَاذَا لا .. فِي الحَيَاة ؟!

                                        (….)

                                  ميشال سعادة

                                    مِن ديوَان                       

                      [ خَربَشَاتٌ في جَسَدِ القَصِيدَة ]

آذار/نيسان/أيار                                                        1988

Peut être de l’art

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*