فكّ قيدي… بقلم الشاعرة فاتن ابراهيم حيدر من سورية.

وجدتكَ بعدَ صبرٍ واشتياقِ
ونارُ الحبُّ تُمعنُ باحتراقي
بكيتُ على بعادكَ بعدَ وصلٍ
وألفيتُ النوى بعد العناقِ
إليكَ الوجد أرسلهُ دموعاً
ويمليهِ الفؤادُ على المآقي
تقيِّدني بحبِّكَ ثمّ تمضي
وتحكمُ قيدَ حبّكَ بالفراق
إذا ماعدتَ مجروحاً فإنّي
لممتُ الجرحَ ياخير الرفاق
فأنتَ البدرُ في فلواتِ قلبي
وأنتَ الوردُ تزهرُ بإتلاقِ
رجوتكَ أن تعيدَ إليّ قلبي
وإن كانَ النوى فاحللْ وثاقي
أرى منك الملالة ياحبيبي
وإنّ الحبّ في عينيك باقي
فما ظنّي بما قدْ كانَ عهدا
وما أَْوفَتْ عهودكَ بالتلاقي
11/2/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*