في الجبل البعيد…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

في الجبل البعيد توقّف الزّمن وتلاشى في الغياهب المنسيّة

توقّفتُ معه أمام الممرّ الدائري المحجور…

 وقفت معه أمام ممر السفح الكستنائيِّ الدائري المهجور

 هناك…  بعيدا عن الإثم، والخطايا، والنوايا المشبوهة…!

********************

كنتُ هناك أجمع الحطب لأدفئ جراحي الباردة، 

كنتُ أبحث عمّا تبقى من أشلائي المتناثرة…

فجأة … غمغمت يا إلاهي …!

 هذه الحطبة اليابسة تُشْبه جارتي…

 وخنازيرها البرية والبحرية والجوية …!

********************

 صرَخَتْ الحطبة ُقهْرا من التّشْبيه الرّخيص

والوصف المُحَقِّر…!

وصرختْ عاليًا في وجهي بصوتِ ثكلى مجروح…

” قبيحة هي تلك الجارة العربية التي

تستهدف الحطبَ الجبليَّ لطَمْسِ الحريَّة …!”

*********************

 عندها سمعت صوتاً مُزَمْجرًا مُدَمدِمًا…!

أهو بوق يوم القيامة…. ؟!

يا إلهي …أهو صدى فضاء السّماء الجريح…!؟

يبحث عن نجمة ضاعت في المدى…!

وتاهت وسط الغيوم الخوالي…!

ربما هو صوت  “نيزك” …!

*********************

 أجابتني قطعة الحطب تصرخ …أُهربي مثلي…

 تعالي هنا …. اختبئي في الكهف…

احمي حرّيتك من قذائف الطائرات الحربية..

 هَلُمِّي… أسْرِعي أيَّتُها الإنسية….

فررت راكضةً نحو الحطب داخل كهف منسيّ…

كمَثَلِ فرار وطني من الكرامة الأبيّة…

وضياع عروبتي في غياهب السنين المنسيّة…!

********************

استقبلني شيخ الحطب وهو عابسٌ، غاضبٌ

وصرخ في وجهي: أتَخْتَبِئِين من خطر الإرهاب ..

أم أنّك إرهابيّة …؟! ربما تكوني إرهابية..!

 صرختُ من شدّة الخوف والحيرة…

 احموني من النيران و من الخنازير البريّة ..

ما أنا إلاّ امرأة يمنية

لا جناح لي ولا هوية …!

*********************

جائعة أنا حتى النُّخاع، جائعة من اليُتْم، من الطعام،

 جريحة …مذبوحة… فاقدة للإنسانية…!

 بكى شيخُ الحَطَب وأحرق جسمه ليحميني من البرد…

 من الثلج، من الجوع ومن العصور الحجرية…

*****************

بحثتُ عن الأمان عند البشر فوجدتهم شرّ البشرية

يَتَطَبَّعون مع الصّهاينة في العَلَنِ وفي السِّريّة …!

تنكَّروا للأصالة وداسوا القيم وخانوا الأمانة…

ثم هاجروا إلى الحطب حيث الغابة القاحلة اليابسة

          المنسيّة….!  

9 Replies to “في الجبل البعيد…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.”

  1. بسبب الخنازير البرية المذكوره في النص النثري الذي يعبر عن أن حرب اليمن ستؤدي إلى زلازل جيوسياسية جديدة في المنطقة.
    الأزمة خرجت من أن تكون ذات بعد يمني، وتحولت إلى أزمة إقليمية. بسبب الخنازير البرية و أعولنها المذكوره في النص…
    تشبيه رائع لما يجري في ساحه اليمن اليوم! إرضاء الخنازير حاولت السايسه الامريكيه و الدوليه أن تصنف حركه النصار بحركه إرهابية و لم يستطيعوا
    “استقبلني شيخ الحطب وهو عابسٌ، غاضبٌ

    وصرخ في وجهي: أتَخْتَبِئِين من خطر الإرهاب ..

    أم أنّك إرهابيّة …؟! ربما تكوني إرهابية..”
    بلاغه النص في شرح لسان الواقع بكل لطف يدل على وعي الكاتب السياسي العميق …

    ثمة هدف بإشعال فتيل حرب إقليمية من خلال السعودية التي تواجه مخاطر انقسام حقيقية بما تعنيه الكلمة، ” يَتَطَبَّعون مع الصّهاينة في العَلَنِ وفي السِّريّة …!

    تنكَّروا للأصالة وداسوا القيم وخانوا الأمانة” والإمارات و دول الحلفاء العرب و الإمبريالية تبدوان بمظهر الواقفتين في الصف نفسه مع الرياض و هي تكمن لها العداء ..إنما هم يريدون البترول السعودي و هو اغلى من الدم اليمني.

    الظروف

    انتصارات اليمن اليوم ستجبر الخنازير …

    على الخروج من مستنقع اليمن. لا شك أنّ الخطوات التي ستخطوها الرياض بعد الآن، ستكون موجهة ومحددة من حيث مستقبلها هي، ومن حيث أزمة اليمن أيضاً.
    نص بديع و بليغ لمن قرائه بعين سياسه المنطقه و التدخل السافر على اليمن و قتله أرضا و شعبا.

  2. ورب البيت ان لكي لشأن عضيييييم يا امرءة صرخت في وجه الجحيم اللعين، أنت و قلمك الحر الأبي منى مليون تحية ايتها الشجاعه المناصره للحق ..
    استمري في الابداع

  3. ما أجمل جمله تختبئين من الإرهاب ام انكي إرهابية. حقيقه إننا نعاني من الإرهاب وفقدنا احبه لنا بسببه ومع ذلك توجه لنا تهم إننا ارهابيون. قمه الظلم والقهر والطغيان توجه لنا اليمنيين . ابدعتي ليزا كلماتك كلها صادقه ومعبرة وفي محلها فعلا…….👏👏👏👏👏👏

  4. مأجمل الرسم بالكلمات وأروع مافيها اللعب بالحروف والكلمات كعازف نوته متمكن
    وعند تحليقي بين كلماتك أدرك ان عزفك على حروفها منفرد عذب وجميل كجمال روحك عزيزتي الرائعة محبّتي.

  5. و يستمر حرب الخنازير يا عزيزتي في المنطقه لكي يبيعوا زمجره الأسلحة من أجل قتل سكان الجبل البعيد
    و سيحرقوا الجبل و من فيه لأن لديهم قوه السلاح
    و هناك من ي يد بيعته لهم …
    يعني حيقصفونا بالورد و لا دول الإمبريالية تتصدر لنا الغذاء و الماء .. ماهم عيصدروا السلاح الخنازير
    من اجل موتك
    احسنتي جدا الوصف يا ليت يفهم القاريء أبعاد ما تكتبين من أجل يفهم اللعبه
    مشو الأنصار الذي جلب الخراب على اليمن
    هي صفقات تجاريه جباره
    السياسه الامريكيه تزعزع أمن المنطقه و تدعم الخروب و هذه الخروب تشتي سلاح
    و من اين تاتي بسلاح من امريكا و انجلترا و دول الإمبريالية ..
    و لماذا
    لتقتل السعوديه لاننا نطالب لسياده البلد و حريه اليمن و عدم التدخل و التقسيم الخارجي، لم يكفيهم الغراق، لم بكفيهم، سوريا، لم يكفيهم افريقيا، لن يكفبهم، ليبيا، السودان و الان اليمن.
    و غدا الدور على من ”
    تنكَّروا للأصالة وداسوا القيم وخانوا الأمانة…

    ثم هاجروا إلى الحطب حيث الغابة القاحلة اليابسة”
    الدور جاي في على دول الخليج نفسها كما قلتي.
    الغابه الفاخره اليابسه
    و الله لو يفهم القارى الكلمات بين السطور لجعلوكي
    اسطوره الكتابه و التبشير ..
    لله در بطن حملكم، و قلم انت حامله،
    المفروض ندرس هذا النص في الجامعات
    ما شاء الله عليك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*