حلم… بقلم الكاتب شكري السعيدي من تونس.

زارتني طيفا في المنام، حيث لم أتعوّد إطلالتها هناك.. دخلتُ عليها قسم الدّرس، كائنا خرافيا كانت.. إِندهَشتُ لوجودها، تجاوزتها رمقتني بنظرة عميقة نفذت إلى هناك، حيثُ تَعلم. كان معي الواجب، أداة ما، لنثبت شيئا ما.. جلستُ أماما، سألتُ من بقربي عن علامته الفارقة، فلقد وصلتُ متأخّرا، كعادتي..لم أتلقّى الإجابة بعد،و إذا بمعشوقي ينزل بكلّ عنفوانه جنبي.. تلفّت، كانت بجانبي، حضورا و هالة أربكتني.. ملأَتْ كلٌ فضائي الصّغير، إحتوتني.. بهاءا و حسنا غامضا مثل ثوبها يغزلني، فستانا رفرافا طائرا، إلى حتفي.. سألتها، إن كنت سأقابلها بعد الدّرس. أومأت راضية، إذ إلى هلاكي رمتني..سُحِبت منّي أنفاسي، و هذه المرّة، حَملْتُ راضيا، نفسي بنفسيراضية، لائِمة، لم يعد مهمّا..إلى رَمْسي.ثمّ أفقْت…

شكري السعيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*