شجرةُ الغياب… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     كَأَنِّي ” هنا ” قَابِعٌ ” هُناكَ “

     في ظَرفِ المَكانْ

     مُنذُ خَمسِينَ عامْ

     عَينَايَ هُناكَ .. هُنالكَ

     وَأموَاجُ النَّاسِ يُحرِّكها طَيفُ امرَأةٍ

     إرتَدَتْ مُنذُ خَمسِينَ عامْ

     زبَدَ الزِّحَامْ

     عِقدُها عَلَى الصَّدرِ

     عُيُونُهم فِيهِ مَشكُوكَةٌ كالخَرَزِ 

     تَدرِي ما بِهِم كأنَّها لا تَدرِي

     تَقطعُ المَسَافَةَ

     غَيرَ آبهةٍ بِأحوَال الزَّمَانْ

     وَلا بأشبَاهِ رِجَالٍ يَصطَفُّونَ

     كأنَّهم أشجَارٌ مَزرُوعَةٌ

     فِي مُحَاذَاةِ الطَّرِيقْ

     تَقِي هَذِي الأَشجَارُ

     مَنْ مَرَّ مِن شَمسٍ وَضِيقْ

     رِجَالٌ كُثِيرُونَ مَشدُوهُونَ

     يُرَاقِبُونَ

     كأنَّهم لا يَعبُرَونَ

     أَو يَعبُرَونَ كأنَّهَم وَاقِفُونْ

     حَالُهُم حَالُ مَنْ رَمَى فِي البَحرِ شِبَاكًا

     وَعَادَ بِخِفَّيْ حُنَينْ

                                                  2

     إمرَأةٌ مَلأتْ دَفاتِرِي

     جَلَسَتْ الى كلِّ سَطرٍ

     كلَّلَتْ بَياضَ الوَرَقِ

     بالحُرُوفِ ألبَسَتْ

     مَعَانِيَّ أثوَابَ المَجَازِ

     رَسَمَتْ خُطاهَا على عَتَباتِ الكلِمَات

     لم يَبقَ فَرَاغٌ إلَّا وَمَلأَتهُ

     أحصَيتُ أنفَاسَهَا

     وَمِا عَصَانِي فتَّشتُ عَنهُ

     في ثِيَابِ الفَضَاءْ

     لكنْ –

     كثِيرًا ما خَذَلنِي الهَوَاءُ

     قَائِلًا _

     لا تَطلُبْ إشَارِاتِ صَدِيقٍ

     يَمتَهِنَ الوَفَاءْ

                                                  3

     إمرَأةٌ

     تَخطَرُ فِي وَمِيضِ الذِّكريَاتْ

     تَقُولُ كأنَّها تَقُولُ :

     هَلْ مِن أحَدٍ سِوَاكَ في البالِ يَمُوج ؟

     وَأنا فِي شُرُودي أُراقِبُ وَحدَتِي

     فِي الصُّبحِ

     عِندَ الظهيرةِ

     فِي المَسَاءْ

     وَفي وُجُوهِ العَابِرِينَ أُرَاقِبُ

     فِي قَصَائِدَ كتَبتُها

     فِي صَوتِ فَيروزَ أيقُونَةِ الأعنَاقْ

     وَأعرِفُ أنَّها على سَفَرٍ

     وَأفَتِّشُ فِي حَقَائِبِ الغِيَابْ

                                                  4

     آهٍ وأوَّاهُ  !

     أجمَلُ مَا في الحُبِّ

     أحوَالُ الضِّيَاءْ

     رُكُونٌ إلى المَتَاهَةِ

     وَإغفَالُ سَهمِ الإشَارَهْ

     وَأجمَلُ الأجمَلِ

     أَنْ تكُونَ على طَرِيقٍ مُستَقِيمٍ

     وَلا يُوصِلُكَ الطَّرِيقْ

     أَنْ تَعرِفَ جَوهَرَ الحَقِيقَهْ

     وَتأخُذَ بِرِوَايَةِ دَجَّالْ

     وَتَمُوجَ فِي غَمرِ الإنتِظارْ

     أنْ تَشعَرَ بِبَردٍ قَارِسٍ

     لَيلةَ صَيفٍ حَارّ

     أنْ تَطرُقَ بَابَ مَنْ تَهوَى

     فيُجِيبَكَ فِي ال”هنا” صمتُ الجِدَارْ

     وَطَيفٌ يَهمِسُ–

     سَلِ الأشعَارْ 

     أنْ تَظِلَّ وَاقِفًا عَلَى رُؤُوسِ ألأصَابِعِ

     خَائِفًا مِنْ سُلحَفَاةٍ

     أو زَيتُونَةٍ صَغِيرَةٍ عِندَ الزَّاوِيةِ

     تَرمُقُكَ .. 

     تَقُولُ هَمْسًا –

     كَمْ أنتَ بَلِيدٌ وَعَنِيدْ

     أيُّها الصَبُّ

     ماذَا تُرِيدْ ؟

     أَو خَائِفًا مِن وَردَةٍ في الرُّكنِ

     حَجَبَتْ عَنكَ عِطرَها

     تَقُولُ _

     لمَ انتَ أكثَرُ مِنِّي احمِرَارًا ؟

     وَلمَ تُشِيحَ بِأنظارِكَ الى الوَرَاءْ ؟

     البَابُ أمَامَكَ

     ولا زَالَ الدِّفءُ فِي البَيتِ

     فَلِمَ أفكارُكَ هَبَابٌ فِي هَبَابْ ؟

     مَنْ فِي الدَّارِ لا يَهابُكَ

     فَلِمَ أنتَ تَهَابْ ؟

                                                  5

     يا امرَأة

     أجمَلُ ما فِي الحُبِّ

     أنْ نَعرِفَ أنَّنا لا نَعرِفُ

     أنَّ دَربَ الحُبِّ

     طَوِيلٌ

     طَوِيلْ

     أنَّ الوُصُولَ _

     إِنْ وَصَلنَا مُحَالْ

     وَأنَّنَا دَائِمًا –

     نَعُودُ غُرَباءَ

     حَتَّى

     فِي السَّرِيرْ

     أن نَقُولَ كَلَامًا كثِيرًا

     وَنَغرَقَ فِي الثَّرثَرةِ

     وَنَعرِفَ أنَّ الحُبَّ كالوَردَةِ

     تَعشَقُ الصَّمتَ

     وَتَنشُرُ العَبِيرْ

                                                  6

     يا امرأة

     ألآنَ الآنَ

     وَقَد مَضَى الوَقتُ

     وَيَمضِي

     ما زِلتِ فِي ” هناكَ “

     وَما زِلتُ فِي ” هنا “

     أرقُبُ الوَقتَ

     لكِنِّي –

     لا زِلتُ أسقِي شَجَرَةَ الغِيَابْ ..

                                         ميشال سعادة          

 21/1/2017

Peut être de l’art
من أعمال الفنان التَّشكيلي القدير Loai Omar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*