امْرأةٌ فِي الْبال… بقلم الشاعر محمد الزهراوي أبو نوفل من المغرب.

امْرأةٌ
فِي الْبال
ما أبْعدَها
عَنّي مِثْل نجومٍ.
تَسيرُ طَويلا كفَرَسٍ
تعْدو فِـي اللّيْلِ..
لِتَصِلَ قبْل الرّيحِ
وتحْضُرَ..
عُرْسَ النّوارِسِ
تَأتِـي مِنْ قُرْطُبةَ أوْ
مِنْ أغْوارِ الدّهورِ..
وكَمْ هِيَ
جَريئَةٌ أيُّها العَصرُ!
تتَرَصّدُنـِي بالْغُنجِ
تَعْرِفُها كُلُّ الْمَخافِرِ
ويَسْتَدْرِجُني
زُهُوُّها الشَّهِيُّ.
فَهِيَ الْمنْفى!..
تَبْدو شِبْهَ مُنْهَكَةٍ
مِنَ الطُّرُق وإِلامَ
تَظلُّ مُشَرّدَةً ؟
آهٍ علَيْها مِنَ
النّوى وعَلَيّ
مِنَ الْهَوى ومِنَ
الأحْزانِ والكُتُبِ.
دائِماً هِيَ مِثْلي..
دائِماً مَسْكونَةٌ
بِالرّحيلِ وأنا
مَسْكونٌ بِها مَعَ
الكَأْسِ حتّى آخِرِ
اللّيْلِ وبِالقَصائِدِ.
تحْتَلُّني امْرأةُ النّهْرِ
بِسِرْوالِها الْعُشْبِيِّ
وجَدائِلِ
فَرْعِها المَصونِ.
إنّها
إيقونتـَي
وَأحْمِلُها صَليباً بِنَهَمِ
الْعارِفِ أوْ كَمِثْلِ
طِفْلَةٍ بِداخِلي!
أما آنَ لَنا أنْ
نسْتَريحَ مَعاً حَتّى
أُعْطِيَها الْمعْنى
وحَميمِيَّةَ الْمَكانِ ؟
فأنا الْعاشِقُ..
فِـي اللّيْلِ يالَيْلُ هِيَ
لِـي كِتابٌ مفْتوحٌ
وفِـي النّهارِ أنا
مَعَها نِصْفُ نَبِيّ
إذْ هِيَ الْهَوى !
أمْشي أرَدِّدُها
آهاتٍ مِثْلَ غُرابٍ
وأُغَنّيها
لِلآفاقِ والأحْجارِ.
أنا أعْرِفُها
عنْ ظهْرِ قلْبٍ..
وجْهُها
زهْرةُ جيرانْيوم
وتَلْتَحِفُ مِنْديلَ
أُمّي تَحْمِلُ..
هُمومَ الْكَوْنِ.
ورَوَّعَتْ يالَيْلُ
بِعُرْيِها الْجَحيمِيِّ
كُلَّ فِكْري؟!
وزادت من قلَقي
وأرقي الكَوْكبيّ
أنا الآن منْهَكٌ
وهذهِ هِي
بِدايَةُ قِصّتي
أيُّها العالَـمُ..
معَ الحُرِّيةِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*