شَهْرُ رَمَضَانَ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

رَمَضَانُ شَهْرٌ مَازَ بِالقُرْآنِ …فِيْهِ الهُدَى لِلْنَّاسِ والفُرْقَانِ
شَهْرُ الصِّيَامِ وَرُكْنُ خَمْسٍ طَاعَةٌ …فِيْهِ التُّقَى لِلْنَّاسِ والغُفْرَانِ
أَنْهَى بِصَوْمٍ حِينَ أَكْمَلَ عَدَّهُ …فِيْهِ الغِنَى عِتْقٌ مِنَ النِّيرَانِ
صَوْمٌ لِمَنْ شَهِدَ الهِلَالَا رُؤْيَةً … عَيْنِيَّةً أَوْ صَامَ بِالحُسْبَانِ
صَوْمُ المَرِيضِ قَضَاءُ أَيَّامٍ أُخَرْ … لِمُسَافِرٍ يُسْرًا بِلَا عُسْرَانِ
لِدُخُولِ شَهْرٍ كُلَّ حَوْلٍ بُخِّرَتْ … وَتَزَيَّنَتْ لَه جَنَّةُ الرِّضْوَانِ
هَبَّتْ لِأَوَّلِ لَيْلَةٍ رِيحٌ يُقَا … لُ لَهَا المُثِيرةْ عَذْبَةُ الألْحَانِ
فَتُصَفِّقُ الأَوْرَاقُ عَازِفَةً طَنِيْـ…نًا مِنْ عَلَى الأَشْجَارِ وَالْأَفْنَانِ
تَصْفِيقُ أَوْرَاقِ الشَّجِيرِ لَمُتْعَةُ … صَوْتٍ فَلَا – سَمِعَتْ لَهَا-أُذْنَانِ
تَبْرِيزُ حُورَ العِينِ وَاقِفَةً تُنَا…دي خَاطِبًا يَسْعَى بِلَا حِرْمَانِ
فَاللهُ يُعْطِي كُلَّ سَائِلْ جَاءَهُ … طَلَبًا لِحُورِ العِينِ بِالإِحْسَانِ
فَسَأَلْنَ بِالتِّبْيَانِ في أَوْصَافِهَا… عَنْ لَيْلَةٍ حَازَتْ عَلَى الأَذْهَانِ
فَأَجَابَ رِضْوَانُ الجِنَانِ مُلَبِّيًا … أُوْلَى اللَّيَالِي الطُّهْرِ في رَمَضَانِ
فُتِحَ الجِنَانُ وَأُغْلِقَتْ أَبْوَابُ نِيْـ…رَانِ الجَحِيمِ بِرَحْمَةٍ وَحَنَانِ
للصَّائِمِينْ مِنْ أُمَّةٍ لِمُحَمَّدٍ … بِطَهَارَةِ الأَنْفُسْ وَبِالإِيْمَانِ
صَلَّى عَلَيْكَ اللهُ يَا خَيْرَ الوَّرَى … وَعَلَيْكَ صَلَّى مُؤْمِنُ الثَّقَلَانِ
للأَرْضِ جَبْرَائِيلُ يَنْزِلُ صَافِدًا … غَالًّا عُصَاةَ الجِنِّ وَالشّيْطَانِ
يُلْقَى المُصَفَّدُ في بِحَارٍ مَانِعًا… إِفْسَادَ صَوْمٍ لُفَّ بِالخُسْرَانِ
إِتْقَانُ صَوْمٍ بِالجَوَارِحِ بِالنَّهَا … رِ فَبِاللِّسَانِ الصّوْمُ وَ العَيْنَانِ
وَقِيَامُ لَيْلٍ بِالتَّرَاوِحِ طَاعَةٌ … وَدُعَاءُ بِالأَسْحَارِ بِالكِتْمَانِ
فَاللهُ قَدْ أَمَرَ المُنَادِي يَخْرُجُ … لِثَلَاثِ مَرَّاتٍ بِلَا عِصْيَانِ
فَيَقُولُ: هَلْ مِنْ سَائِلٍ مِنْ تَائِبٍ … مُسْتَغْفِرٍ فَيُجَابُ كُلَّ بَنَانِ
للهِ عَزَّ وَجَلَّ أَلْفُ لِأَلْفِ مَعْـ…تُوقٍ مِنَ النَّارِ السَّعِيرِ عِيَانِ
مِنْ كُلِّ يَوْمٍ عِنْدَ فِطْرٍ يَحْضُرُ … وَبِقَدْرِ شَهْرٍ يُعْتَقُ العَدَدَانِ
نَصْرَانِ فِيهَا فَتْحُ مَكَّةَ جَاءَ مَسْـ…بُوقًا بِغَزْوَةِ بَدْرِ فِي الحَدَثَانِ
قَدْ تُوِّجَتْ في سَابِعٍ لِعَشَرْ بِغَزْ..وَةِ بَدْرِ عَامَ الهِجْرَةِ الإِثْنَانِ
وَبِفَتْحِ مَكَّة كَانَ نَصْرًا حَاسِمًا … في هِجْرَةٍ قَدْ جَاءَ بَعْدَ ثَمَانِ
في لَيْلَةِ القَدْرِ المَلَائِكَةُ العُلَا … تَنْزِلْ وَجَبْرَائِيلُ بِالأَكْوَانِ
فِيهَا تُؤَمِّنُ لِلدُّعَاءِ الذَّاكِرِ … حَتَّى طُلُوعِ الفَجْرِ بِالرِّضْوَانِ
بِطُلُوعِ فَجْرٍ تَسْأَلُ المَلَكَ المَلَا…ئِكَةُ القَبُولَ لِأُمَّةِ البُرْهَانِ
فَيَقُولُ: اللهُ العَلِيْ نَظَرَ الوُجُو…هَ لَهَا بِعَفْوِ المَالِكِ الرَّحْمَنِ
إِلَّا لِأَرْبَعَةٍ لِعَاقِّ الوَالِدَيْـ…نِ وَمُدْمِنُ الخَمْرِ الوَفِي السَّكْرَانِ
وَمُشَاحِنٍ وَلِقَاطِعٍ رَحِمًا لَهُ … صِدْقًا بِلاَ كَذِبٍ وَلاَ بُهْتَانِ
في لَيْلَةِ الفِطْرِ الفَرَحْ فِيهَا بِجَا…ئِزَةٍ بِغُفْرَانٍ عَلَى رِضْوَانِ
وَغَدَاةَ يَوْمِ العِيدِ يَبْرُزُ لِلْمُصَلْـ…لَى الصَّائِمُونَ بِمَظْهَرٍ وَحِسَانِ
فِيمَا جَزَاءُ عَمَلْ بِإِتْقَانْ غَيْرُ مَغْـ…فِرَةٍ وَعِتْقِ النّارِ بِالفَوْزَانِ
فَثَوَابُنَا بِصِيَامِنَا وَقِيَامِنَا … مِنْ غَيْرِ تَفْرِيطٍ وَلَا نِسْيَانِ
بِرِضَا وَمَغْفِرَةٍ مِنَ اللهِ الغَفُو…رِ كِلَاهُمَا لِلنَّاسِ مُبْتَغَيَانِ
فَصِيَامُنَا فَرْضٌ وَرُكْنٌ رَابِعٌ … وَقِيَامُنَا بِالسُّنَّةِ الأجْرَانِ
بقلم أ.محمد جعيجع من الجزائر ـ أوّل رمضان 1441هـ/24 آفريل 2020

One Reply to “شَهْرُ رَمَضَانَ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*