رمضانيات (١) بقلم الشاعرة هدى غازي من لبنان.

يفوح عبق شهر الخير في الأفق فينعش عزيمتنا ويضخ في عروق إيماننا الحياة بعد شتاء المآسي الذي اجتاح الأرض وأرهق سكانها
رمضان قادم ليغذي فينا الأمل
لينقذنا من فك الوباء الذي شغل مساحات تفكيرنا
ليفك طلاسم الخوف الساكن فينا
ليخفف وطأة الموت التي داست أمانينا
هذا الشهر ميزه الله تعالى عن باقي أشهر العام
فأنزل فيه القرآن وفتح فيه أبواب الجنة
وكان صومه من أركان الإسلام
شهر الطاعات والعبادات والابتعاد عن الملذات
شهر البر والغفران والانعتاق من النيران
شهر تضاعف فيه الاجور ويستجاب فيه الدعاء
صومه فرصة نغتنمها ونتزود باجرها العظيم
وفيها عبرة للمسلمين للشعور بجوع الفقراء والمحتاجين
تسمو فيه النفوس وتترفع عن الشهوات
لهذا الضيف الكريم شوق عظيم في قلوب المؤمنين والمسلمين
يستقبلونه بالفرح والاستبشار والحمد والشكر لله تعالى عز وجل وبالصيام في شهر شعبان
شهر الوفاء بالعهود من طاعة وذكر ودعاء وصلاة وسجود
بالتوبة الصادقة تفك قيود الذنوب والخطايا
وبقراءة القرآن تنجلي الصدور وتنقى القلوب من أوساخ الدنيا التي اندست في ميزان أعمالنا وثقبت جيوب ضمائرنا فارهقت أعمارنا بثقل حملها
يعود العباد إلى ربهم ويتوب العصاة عن ذنوبهم
يجددون النية بالعبادة وكثرة الاستغفار
يلتزمون الطاعات ويتجنبون المعاصي والسيئات والمنكرات
ايام رمضان تمضي على عجل
يغتنمها الصائم ويتزود بالتقوى ليكسب الاجر والثواب فإن الله سبحانه وتعالى يتقرب من عباده الذين يسعون إلى نيل مرضاته ويستقيمون على الحق والهدى
ذكرياته راسخة في حاضرنا وماضينا
نحتفظ برحيقها وقداستها ما حيينا
ومن منا ينسى تفاصيلها العامرة بالدفء والمحبة والمودة
وقد كنت كغيري أنتظر حلول شهر البركة بفارغ الصبر لكثرة ما تحمل أيامه في طياتها من البهجة والافراح والليالي الملاح
يتأهب الكون كله لاستقبال سيد الشهور وكذلك أهالي بلدتي في كل عام يستقبلون شهر العبادة بشوق بعد ان يكسوا شوارعها ومساجدها بزينة رمضان المبهرة التي لطالما خطفت أنظار سكانها وزوارها وملصقات قرآنية تنبه قراءها وتدعوهم إلى إكمال فرائض الصوم
كما نسمع أصوات المدائح تعلو في المنازل ابتهالا واحتفاء بالشهر العظيم
ما أروع هذا الشهر بكل طقوسه الروحانية التي تعزز روح التقوى في النفوس وتجدد التآلف والسرور بين أفراد الأسرة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام حيث يرتشف كل الأحبّة من سلسبيل الطاعة والاحترام والمحبة …
اللهم بلغنا رمضان ونحن في أمن وأمان
اللهم أكرمنا وأكرم جميع خلقك بثوب العافية والإيمان .
يتبع ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*