حلم … بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

بأي لغة أكتب
حتى ينبهر الوصف
مجاديف تعب بهذا الوقت
ترمي بالنهارات خلفها
والريح هي الريح
تملأ الفراغات الممتلئة
أي جديد أيها البحر
وأنت تقرفص قبالتي
تمعن في شحذ صواريك
وحيتانك تزدحموا
تغالب الاشرعة
ثلة من الصيادين غنموا
بمركب واحد
وقرصان واحد غنم مدينة واحدة
تلك هي السيرة الذاتية
كان قد بروزها وفق المشتهاة
ولم يترك عنوان
غادر الليل المفقوء العينين
تحسس نهار حافي
أنبثق وقت اللحظة
حين أتاه الحصاد صقل مذراته
وفي غفلة حار الزرع أوقع الريح
فأشتعلت فوانيسه
برق منها ما يكفي ليرى
كان أعمى هو الاخر
وفي أفقه صخب التهليل
كرهط يطوي الوقت بالرطنات
تسوقه امرأة ..!
في حرقة وحسرة
غابة لا تكفي لأطفأه
والعطس يفترس الشاطئ
صفير النورس أنذار بالغرق
والابواق ..
الحيتان في دهشة تقتفي الاثر
بين فيض البحر والدهشات
أرمم …الخزف
تارة أغازل الغابة حتى تولد صارية
وتارة يغمرني السهو
حتى توهمت الغرق
ومركبي تحيطه الظلمة
وأنا أعلق سمعي وبصري بزبده
يا لهذا الرقص ..؟
والراقص نشوة على هذا الركح
والركح المصقول عوده
كحلم ..
حصان أعرج مفتون بالمضمار
وثور أعمى مخصي
وذئب على باكورة الليل يعوي
حلم ..
مملكتي تعج بالعبيد
وأنا أحصي القتلى
وتقفل بالتصفيق
حلم ..
هدير الماء يصنع الحصى
والغبار أبن أبن الرمل
توقظه الحرب
ويوقظه المضمار
ويشتعل بالقمار
حلم بأي لغة حلم …!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*