سَأَلتِنِي – مَنْ أَنتَ ؟ مِنْ أَينَ لَكَ فَوحُ الأَبجَدِيَّة ؟ بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

    _  أَنا خِيَمٌ ..  صَحرَاءُ

        أوتَادٌ .. خَيلٌ

        دِمَنٌ .. ليلٌ وَرِمَالٌ

        كُتُبٌ وَغُبَارْ

        تِلَالٌ .. كَثِيبٌ .. أَثَافٍ

        وَقِفَارْ

        أَنَا وَاحَةٌ

        تَستَحِمُّ فِيهَا القَصِيدَهْ

        فَارِسٌ يَعشَقُ على أطلَالِهِ

        ماءَ الإنتِظَارِ

        فِي وَحشَةِ القِفَارِ

        فِي لَهَبِ النِّارِ

        وَشَوقِ الفَيَافِي

        لِحَمْحَمَاتِ خَيلٍ عَلَى حَوضِ مياهْ ..

       هَكَذَا –

       يا سَائِلَتِي أَحتَفِي بِحَيَاتِي

       حُبًّا واندِثَارًا على الوَرَقِ

       وَفِي نَغمَةِ الأرَقِ

       عاشِقًا كُلَّ دَربٍ مُلتَبِسٍ

       فِي غَيَاهِبِ التَّرحَالِ

       عَاشِقًا

       أَشرَبُ مِن الحُبِّ حَتَّى المَوتِ

       عَلَى ضِفَافِ كأسٍ

       تَشتَاقُ انبِسَاطَ يَدَيكِ

       أَعشَقُ الحُبَّ فِي انبِعَاثِ الحَرفِ

      وَالدَّلالَهْ

      هَكَذَا –

      أَمتَطِي جَوَادِي أِشعَثَ الشَّعرِ

      عَلَى الوَجهِ نَسِيمُ ابتِسَامَهْ

      وإنْ بَدَّلتُ فِي خَطوِ الكَلامِ

      وَتَقَلُّبَاتِ الحُرُوفِ

      أَبقَ عَلَى انسِجَامٍ مَعَ إرهَاصَاتِ حُبِّي  ..

      آدَمُ !

      إسمَعنِي جَيِّدًا

      لا أُرِيدُ لكَ انتِمَاءً لحُبِّي

      عِشْ تَفَاصِيلَ المَوَاسِمِ

      والفُصُولِ

      خُذْ كُلَّ الدُّرُوبِ مُستَقِيمَةً

      أَو عَرجَاءَ

      خُذنِي كمَا أنَا

      لكنْ لمَ دَربُ بَيتِي وَحِيدَهْ

      أنا العَنِيدَهْ

      وَوَحِيدَةٌ فِي عُرفِكَ القَصِيدَهْ ؟

      خُذْ يَدِي

      كي أستَطِيعَ الوُصُولَ

            [ أتُرَى كانَ قَلبُكَ هَذَا الذِي

              جَرَّحَتهُ الآهَاتُ حُبِّي

              أَم كانَ قَلبِي ؟ ]

      عَجِبًا !

      مَا الذِي سَوفَ يَبقَى

      بَعدَ احتِرَاقِ حُبِّنَا الأخضَرِ

      أكَلامٌ بِكلامٍ يُغشِّيهِ الدُّخَانْ

      وَالحُبُّ شَوقٌ

      بَعضُ ذِكرَيَاتٍ وَيَزُولُ ؟

      أَم تُرَانَا بَعضَ وَهمٍ

      أشعَلَ قَنَادِيلَ حُبِّنَا

      ضَمَّنَا فِرَاشُ القَصِيدَهْ ؟!

      رَجَوتُكَ –

      خُذْ فَرَسِي الأبيَضَ

      وَانتَقِلْ مِن ضِفَّةٍ لأُخرَى

      حَقِيقِةُ الأشيَاءِ أكثَرُ وَاقِعِيَّةً

      فِي

            الأَسوَدِ

                      والأَبيَضِ ..

      صِدِّقِينِي –

      لَن أُعِيدَ قَصَائِدِي الى أَقلَامِهَا

      كلمَاتِي الى حِبرِهَا

      أنفَاسِي الى مَهدِهَا

      وَأشوَاقِي الى مَنفَاهَا !

      لن أُمَزِّقَ

      بَهَاءَ

            تِلكَ

                 الصُّوَرْ ..

      لن أَمحُوَ مَا يَعبُرُ الآنَ بَينَنَا

      أو مَا قَد عَبَرْ

      شِئنَا هَذَا

      أَمْ شَاءَ القَدَرْ !

      لنَا هَذَا الحُبُّ يَأتِي

      كالمَاءِ .. كالضِّيَاءِ

      كالشَّرَرْ !

      سَمَاءٌ

      لن

          تَخُونَ

                   السَّمَاءْ !

  – أعطَيتُكَ فَوقَ مَا أملِكُ

      وَمَا أتَصَوَّرُ

      أخَافُ أحِبُّكَ كَثِيرًا

      مَخَافَةَ ذَاتَ يَومٍ أكرَهُكَ

      أكثَرَ فأكثَرْ

      لكنْ –

      أنَّى لِي ذَلِكَ ؟

      وَهَبتُكَ مِفتَاحَ مَملَكَتِي

      أشعَلتَ بَرَاكِينِي

      أتَخَيَّلُ الآنَ –

      كيفَ صِرتُ أتَفَجَّرُ ؟!

      كيفَ بُحتُ لكَ بمَا لا يُباحُ بِهِ

      فِي حَضرَةِ أشيَاءٍ تَكادُ تَتَلَعثَمُ

      حِينَ تَتَكلَّمُ ؟!

      وَأسألُ –

      هَل أعِيشُ وَاقِعًا أَمْ وَهمًا ؟!

      أكَادُ لا أُصَدِّقُ عَينَيَّ

      قَلبِي

             عَقلِي

                     لِسَاني

               وأَمَارَاتِ جَسَدِي

     أسمَعُ الآنَ فِي دَاخِلِي صَوتَكَ

     هَاتِفًا يَحنُو عليَّ ..

      آهِ –

      مَا أشَدَّ الوَاقِعَ وَهمًا !

      آهِ –

      ما أشَدَّ الوَهمَ وَاقِعًا !

      آهِ –

      مَا أعمَقَ الحُبَّ وَاقِعًا/ وَهمًا !

      فَتَخَيَّلْ

      كيفَ أبَحتُ لكَ مَملَكَتِي

      فَاقتَحَمتَ أسوَارِي

      أسرَارِي

                دَارِي

           دُخَانِي وَنَارِي ..

      ما كُنتُ أتَصَوَّرُ

      أنَّكَ فِي الحُبِّ تَحتَالُ

      وأنِّ حُبِّي مَهمَا سَمَا وَتَطَوَّرْ

      يَبقَ حُبُّكَ لِي أكبَرَ وَأكبَرْ !

      وَتَخَيَّلْ كيفَ صَدَقَ حَدسِي

      ما تَخَيَّلتُ ولا كُنتُ أتَصَوَّرْ

      أنِّ حُبَّنَا يَكبُرُ وَيَكبُرْ ..

             ميشال سعادة

Peut être de l’art
من أعمال الفنانة التشكيلية القديرة الصَّديقة Mary Tahan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*