مناسكُ الحجِّ .. بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

دارٌ لكعبة والخليلُ بناها …
شَغَفُ القلوبِ هَواءَها وثراها
شرفٌ لها وطهارةٌ من خالقٍ …
ونأتْ ببكّة لا مشوقَ سِواها
نُسُكٌ بحجٍّ مُحْرمٍ ومُلبّيٍ …
ومُسبّحٍ وسعى إلى لقْياها
في سبعةٍ طافَ القدومَ بكعبةٍ …
بطوافِ فرضٍ طاهرٌ فقضاها
وسعى تباعًا بين مروةَ والصفا …
في سبعةٍ يدعو بها وحَصاها
طوبى لمن زارَ البقاعَ مسبّحًا …
وصلاةُ فرضٍ حاضرٍ صلّاها
يأتي مَبيتٌ في مِنًى أيّام تشْـ …
ريقٍ ثلاثًا نُسْكَةً أدّاها
ووقوفُ في عَرَفَه حضورًا لازمًا …
للحجِّ حتمًا وقفةً يلقاها
يأتي بمُزْدَلِفَه مبيتٌ واجبٌ …
بعد الإفاضةِ قدوةٌ يحظاها
بمِنًى فيرمي جمرةَ العَقَبَه ويذْ …
بحُ هدْيَهُ شاةً بهِ أهداها
يأتي إلى الجمرات يرميها بسبْـ …
عٍ من بنيّاتِ الحصى نقّاها
فحلاقةٌ وطوافُ ختْمٍ للمودْ …
دِعِ حجّةً مقبولةً يرعاها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمّد جعيجع من الجزائر ـ 04 آفريل 2021

One Reply to “مناسكُ الحجِّ .. بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*