خطبة مكسيمليان روبسبيير… بقلم الكاتب الحبيب اعزيزي من المغرب.

شوهد الليل
وهو يدخل عبر الحدود
حاملا
بين يديه
أوراق الإقامة والتجوّل
ـ أطلب من الشمس مغادرة البلاد فورا.
..
شوهد القمر
وهو يتجسس على الأرض
ربما يسرق من القاعات المصفحة
آخر ما اكتشف
السياسيون
من تقنيات التسوّل
ـ أطلب من الحبّ مغادرة البلاد فورا.
..
وكانت الرياح
مثل خيول الموستانغ
بلا لجام تجري في الشوارع
وكان الشعب يضع آذانا على النوافذ
يتابع الوضع
أوّلاً بأوّل
ـ أطلب من الشعب مغادرة البلاد فورا.
..
مثل ساعة المورتيما
تبدأ القلوب في التكتكة
كأنما قليلة هي فوق أقفاص الصدور
كل
رمال
منغوليا
ـ أطلب من الهواء مغادرة البلاد فورا.
..
بينما الرقص الغجري
يعلن العدّ العكسي
صفق كثيرا أيها المصارع سبارتاكوس
في هذا الحفل التنكري
ثم مت بسلام
عليّ إغلاق عينيك المشرعة على سقف الدّار
فيما يمكن للعبيد
أن يرفعوا إيقاع الكورال
ويخطبوا على وجه الجثة
بكلّ
حرية.
ـ أطلب من الملائكة والعذراء مغادرة البلاد فورا.
..
شوهدت النجوم تعود من منفى تلعفر
بعضها سقط في عتبة الإسطبل
وأخرى تقاوم
على حافة الأفق
متمسكات بخيوط البرق
صحيح ما قيل عن السيفليس الفرنسي
صحيح ما قيل
عن آل زهايمر
ـ أطلب من السماء مغادرة البلاد فورا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*