مَ رَ ا يَ ا…-1- بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

                                             ( 1)

     هِيَ –

     إذا كانتِ الحَياةُ مأسَاوِيَّةً

     لا تَكُنْ مأسَاويًّا

     إذا كانَتْ مَلهاةً إضحَكْ

     تَنَفَّسْ طَوِيلًا خَفِّفْ عَنكَ

     عَنَّا تَبِعَاتِ الأَسَى ..

     المَأسَاةُ مُجَرَّدُ مَلهَاةٍ

     وَالمَلهَاةُ مَأسَاةُ !

     هِيَ –

     رِأيتُكَ مِرَارًا

     في حَالِ شُرُودٍ

     عَينَاكَ أَسرَعُ مِن بَرقٍ

     مِن نَارٍ فِي الهَشِيم أقوَى

     مِن رَعدٍ أحَنُّ

     مِن نَسِيمٍ يُهَدهِدُنَا

     مَاءُ عَينَيكَ أَموَاجٌ تَطوِي المَوجَ

     خِلتُ عَينَيكَ زَورَقَينِ

     لِي وَاحدٌ لكَ آخَرُ

     لم أَجِدْ بَحَّارًا وَلا شِبَاكًا

     مُجرَّدُ أسمَاكٍ تَغُورُ في المَاءِ

     حِينًا _

     أَحيَانًا تَطفُو على وَجهِ المَاءِ لِرِزقٍ    

     غَيرَ آبِهَةٍ بالنَّوَارِسِ

     عَينَاكَ قِندِيلَانِ يَنُوسَانِ

     عَلَى صَفحَةِ المَاءِ

     لكِنَّ ضَوءَهُمَا يُخَالِطُ جَمَالَ المَاءِ

     أَأَنتَ دِيُوجِين

     تَبحَثُ عَنِ الحَقِيقَةِ ؟!

     هُوَ –

     هِيَ الحَقِيقَةُ رُبَّمَا تَبحَثُ

     عَن دِيُوجِين !

     غَابَ .. غَابَ

     زَمَانٌ .. لم يَعُدْ

     ظَنَّ أنَّ الحَقِيقَةَ فِي غَيبُوبَةٍ

     وَمَنْ على قَيدِ الحَياةِ

     يُفَتِّشُ عَن حَقِيقَةٍ غَائِرَةٍ

     في لُجَّةِ الحَيَاةِ

     يَبحَثَ عن كيفَ نَحيَا

     أو نَمُوتُ ؟

     هِيَ –

     أرَاكَ عَن غَيرِ قَصدٍ

     تَدخَلُ بَيتَ الذَّاكرَةِ مُتَوَجِّسًا

     أتَسَاءَلُ –

     ماذَا يَحِلُّ بالذَّاكرَةِ وَبِنَا

     إذَا أصبَحنَا فِي بَيتِ الذّاكرَة ؟

     هَل تَمَوتُ حُرُوفُ المَعَانِي

     وَمَعَانِيَ الحُرُوفِ ؟

     هَل يَمُوتُ الصَّوتُ

     وَتَبقِى العَلامِهْ ؟

     هَل مَصِيرُ الحُبِّ مَصِيرُ العَلامَهْ ؟

     لماذَا كُلُّ شَيءٍ على حَالِ اختِلافٍ

     وَإِرجَاء ؟

     أسمَعُكَ دَائِمًا –

     بَعيدٌ أنتَ منّي قَريبْ

     تَتَفَيَّأُ شَجَرَةَ زَيتُونٍ

     تَنتَظِرُ بَابًا يَنفَتِحُ لكَ عَن مُفَاجَآتٍ

     أَتَسَاءَلُ –

     لمَاذَا تُحِبُّ الظِلَّ تَعشَقُهُ

     فِي زَمَنِ الإنتَظار ؟

     لمَ تُلِحُّ تَرَانِي حِينَ أكُونُ

     في حُضُورٍ أو غِيَاب ؟

     أسمَعُكَ –

     صَوتُكَ رَنِينٌ رُنُمٌ

     هَل خُلقتَ من الأحرُفِ الرُّنُمِ ؟

     أشَاعرٌ أنتَ لا يقرأُ إلَّا في كتَابِي ؟     

     ماذا أنتَ وَاجِدٌ في تَجَاعِيدِهِ ؟

     أعرِفُ أنَّكّ ما زلتَ تُقِيمُ في الفَوَاصِلِ

     والإستِفهَامِ

     أسألُ وأُلِحُّ –

     مَتَى تَضَعُ نُقطَةً تَختُمُ حَدِيثَ الحُبِّ  ؟

     أُخَاطبُكَ في خَاطِرِي

     في سِرِّي

     لمَ لا تُجِيبُ ؟

     أهرَبُ مِنكَ إليكَ ؟

 – نَعَم

     ظلُّكَ يُرَافِقُنِي ؟

 – نَعَم

     صَوتُكَ يَحمِينِي ؟

 – نَعَم

     حَنانُكَ يُمطِرُ عليَّ دُعاءً

     وصَلاةً

 – نَعَم

     اللَّه !

     صَدِّقْ

     ما أحبَبتُكَ إلَّا لأنَّكَ لا تُجَامِلُ

     وَلا تُرَاوِغُ

     ثِقَتُكَ بِي وبالذَّاتِ كبِيرَةٌ

     وَإن فِي حُضُورِكَ شَيءٌ مِنَ التَّوَجُّسِ

     ما كُنتُ أَعلَمُ –

     مِن أينَ يَأتِي هَذَا الذي يَأتِي !

    أحبَبتُكَ كبِيرًا فِي عَينَيَّ

     طيِّبَ القَلبِ

     طيِّبَ الكَلامِ

     بسيطًا كلامُكَ

     صَادِقًا كالحِبرِ نَقَاءً

     ولأنّي شَهوَةُ اشتِهائِكَ

     ما رمَيتَ يَومًا _

     حَجَرًا فِي بِئرِي

     شَرِبتَ .. شكَرتَ المَطرَ

     وَدِمَاءَ الشَّجَرِ

     مُعَافًى قَلمُكَ يَنقُشُ الحُرُوفَ

     فِي جَسَدِي

     كَثِيرًا ما _

     قَرَأتُ قَصَائِدَكَ مَنحُوتَةً

     في جَسَدِي المِهيَافِ

     تَحتَ مَائِهِ وَفِي عَرَائِهِ

     تَحتَ الشَّمسِ

     وَفِي حَنَايَا سَرِيرِي

     حِينَ يَنُوسُ العُمرُ

     فِي غِيَابٍ قَاهِرٍ

     أحبَبتُكَ _

     تُجِيبُ عَن أسئِلِتِي

     دُونَمَا سُؤَالْ

     تَقرَأُ فِي عَينَيَّ لُغَةَ المُحَالْ

     وَأنا –

     مَا يَومًا أعطَيتُكَ ظَهرِي

     خَوفًا من طَعنٍ أو غَدْرِ

     لكِنْ –

     خَوفَ انكِشَافِ سِرِّي

     وَافتِضِاحِ أَمرِي

     أحبَبتُكَ .. ما زِلتَ قَدَرِي

     وَقَد تَسألُ _

     ما الأمرُ ؟

     ما سِرُّ الخَبَرِ ؟

     يَكفِيكَ نُبلًا وشَهَامَةً

     أنا من هذِهِ الطِّينَةِ جُبِلتُ

     أحِنُّ للطِّينِ

     وَأشتَاقُ .. كيفِ لنا ألَّا نَكُونَ

     مَعًا _

     أنتَ الذي كَتَبتَنِي شِعرًا

     أَسكَنتَنِي سَرِيرَ القَصِيدَة ؟!

     لا تَكُن شَاعِرًا أكثَرَ

     إِحمِلنِي جَسَدًا يَمتَلِىءُ غَضَارَةً

     عَرِّفنِي عَلَى خَرَائِطِ جَسَدِي

     تَوَقَّفْ عِندَ الخَلِيجِ لاستِرَاحَةٍ

     تُرِيحُكَ وَتُرضِينِي ..

     مَنفِيَّةٌ أنَا مُذْ وُلِدتُ

     وَمُذْ صَرَختُ بَعدَ صُرَاخِ أُمِّي

     مَنفِيَّةٌ في بِقَاعِ الأَرضِ

     أَمسَحُ عَرَقَ النَّخِيلِ

     فِي صَحرَاءِ القَلبِ

     هُوَ –

     سَألتِنِي هَل يَمُوتُ الصَّوتُ ؟

     مَا مَصِيرُ الحُبِّ ؟

     كلَّا .. لا مَوتَ إطلَاقًا

     كالشِّعرِ هُمَا

     هَذَا الصَّوتُ وَهَذَا الحُبُّ

     يَتَعَلَّقَانِ أهدَابَ النُّجُومِ

     يَصُولانِ .. يجُولانِ

     كَمَا القَوَافِي

            مَ

                رَ

                    ا

                       يَ

                            ا

                عَلَى وُجُوهِ المَاءِ !

      ( يتبع )

                                        ميشال سعادة

Peut être de l’art
من أعَمَالِ الفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Jinan Khalil

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*