الغرفة المظلمة… بقلم حسام بالعابد من تونس .

“كانت الغرفة مظلمة و أنا وحيد بين ثلاثة من رجال النظام . كانوا يتداولون على ضربي بسلاسة و تناسق كبيرين ضخم الجثة يضربني بيديه .. الصغير منهم يستعمل عصا حديدية و يواصل التردد على ظهري .. و أخر ، ملتحي ، يعمد غمس رأسي في مياه ساخنة .كنت أشعر حينها أن جسدي سينفصل عن روحي كي يحترق .. كنت متجردا من الحياة .. لحم فقط .. لحم تحت التعذيب .. جلد مشوه .. وجه شاحب ..جحيم مفتوحة واصلوا تعذيبي أسبوعا كاملا كانوا يمارسون عملهم في شكل دورات ، خمس ساعات تعذيب في حصة كل واحد منهم و البقية من اليوم أترك عاريا في غرفة داخل الغرفة المظلمة
عندما إنتهوا مني و أخلوا سبيلي صرت أفتعل العراك مع من يفوقونني حجما و أستفز رجال الأمن فقط كي أتعرض للضرب 
السفلة .. حطموني .. السفلة .. “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*