طوال هذه القرون من الانتظار بقلم الشاعر حسن هورو سوريا/هولندا

طوال هذه القرون من الانتظار
وبعدما ورودكِ أشرقت شموساً
أخاف الآن من الريح
أن تغلق نوافذها
وترمي بوسادتها خارج
سرير الوقت
وأن تغفو أبداً
على حجارة
قلبي
قد تكون هذه الليلة لتأبيني
في الذكرى الأولى لوفاتي
لا أدعو أحداً لعزائي
لأنني لم أمت
تلك هي لحظة رحيل
الى مكان آخر
سأكون بخير حتماً
لأنني أنا الذي من يتهيأ
وليست روحاً احتضرت
طويلاً .
حسن هورو
سوريا/هولندا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*