مَ رَ ا يَ ا ( 2 ) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

وَأنا الشَّاعِرُ –

     أرمِي الحُرُوفَ رَميَةَ نَردٍ

     فِي حُقُولِ الوَرَقِ

     تَرنُو إلى رَنائِكِ

     كَرَناءٍ رَنَّانٍ

     كَرَنَّةِ نَردٍ في حُقُولِ النَّخِيلِ

     كَي يَنضَجَ البَلَحُ

     كنُونٍ يَلفظُهُ الحُوتُ بَعدَ ثَلاثَةِ أيَّامٍ

     شَرِيدًا عَلَى تَجَاعِيدِ المَاءِ

     وَعَلَى أوجُهِ النُّجُومِ الرُّنُمِ !

هِيَ –

     قُلتُ لكَ مِرَارًا –

     لا تِكُنْ شَاعرًا أكثَرَ أُحِبُّكَ أكثَرَ

     هَل يَمُوتُ الصَّوتُ ؟

     مَا مَصِيرُ الحُبِّ ؟

هُوَ –

     كَم جَمِيلٌ

     أن نُتَرجِمَ الحُبَّ دُونَ

     قَوَامِيسِ اللُّغَةِ !

     كَم طَيِّبٌ

     أن نَتبَعَ مَوَاكِبَ أحَاسِيسِنَا

     دُونَ حَاجَةٍ إلى شَرَرٍ

     أَو كِبرِيَاءِ قَلَمٍ !

يا امرَأة !

     عِندمَا يَحلُو لِيَ الحُبُّ

     عَلَى مَبسِمِ الزَّمَنِ

     خُذِي مَجدَكِ كِبرِيَاءً

     أوِ اسقُطِي

     في

     لُجَّةِ

     العَدَمِ ..

     فَضَاءٌ أَنتِ

     وَالعُيُونُ مُكحَّلةٌ بِأذنَابِ النُّجُمِ

     كأنَّكِ نَغمَةُ وَتَرٍ

     لَا عَاشَتْ نَغمَةٌ لَم تُدَغدِغْهَا أنَامِلُكِ

     كأنَّكِ نَحَّاتٌ يَصنَعُ تِمثَالًا

      قُدَّ مِن صَلابَةِ الحَجَرِ

     لا نُطقَ أَقوَى مِن نُطقِ الصَّخرِ

     تَحتَ زَخِّ الإِزمِيلِ ..

     سَلِي الإزمِيلَ حِينَ يَنهَالُ ضَربًا

     فِي الصَّخرِ

     يُجِيبُكِ عَن وَجَعِ الإِبداعِ

     عَفوَكِ ..

     سَألتِ –

     هَل يَمُوتُ الصَّوتُ ؟

     مُسَافِرٌ أَنا مُذْ وُلِدتُ

     أَنتِ ما زِلتِ

     عَلَى مَرَاكِبِ الصَّوتِ

     وَتَلاوِيحِ اليَدِ تُسَافِرِينَ ..

صَدِّقِينِي –

     لا شَيءَ يَضِيعُ

     لَن يَمُوتَ الصَّوتُ

     وإنْ تَلاشَى فِي ذَاكِرَةِ المَكَانِ

     يا رَجوَتِي !

     يا رَجِيعَ الصَّوتِ

     فِي حُرُوفِي !

     ما عَنكِ لِيَ بُدٌّ

     صَوتُكِ قَطَرَاتُ نَدًى

     لآلِىءُ عَلِى أَغصَانِ اللَّيلِ

     تُوَاعِدُ عَاشِقَيْنِ عَلَى شُرفَةِ الحَنِينِ

     صَوتَكِ .. صُوتَكِ

     وَلْيُطبِقِ اللَّيلُ عَلَينَا

     حِينَهَا تَكلَّمِي

     كَي لا أرَاكِ هَوَاءً يَمُرُّ

     كُونِي نَسِيمًا يُسِرُّ حَكَايَانَا

تَكَلَّمِي –

     ثَغرُكِ هَيفَانُ .. هَيُوبٌ

     هَلَّا وَقَفتِ عَلَى بِئرِ الحُبِّ

     لِارتِشَافِ هَلاهِلَ طَيُوبٍ ؟

     وَاجِهِي

     ثُورِي عَلَيَّ عَلَيكِ

     مَا أبهَاكِ عَاصِفَةً

     عِندَ الهُبُوبِ

     أَو جُنُونًا

     فِي الجُنُونِ !

              (….)

           ميشال سعادة

Peut être une représentation artistique de nature et arbre
مِن أعمَال الفَنَّانِ التَّشكِيلِيِّ القَدِير
الصَّدِيق Yasser Dirani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*