“الأيادي الباردة” قصّة قصيرة جدا بقلم الكاتبة خولة اليزيدي من تونس.

وحدي..هنا في منتصف العاصفة..أساير رياحها
التي لا تكف عن بعثرتي في طريق لا بداية له ولا عودة منه..أعلم أنني على وشك أن أصبح لا شيء..يفتك بي برد هذه الأيام..يجّمد كل ما بداخلي من حركية..أصبح قلبي مكعب ثلج قد تضيفه لكأسك و تثمل بوجعي..
و قبل أن أجري في دمك إثما..
امتدت نحوي يد ..خلتها يد الدفء.. يد النجاة!
إنها يدك..
باردة مثلي يدي..
مصير الأيادي الباردة إذا..أن تصبح قلوبها مكعبات ثلج تضاف إلى الكؤوس .. لتغرق شاربيها وجعا حد الثمالة..
لا أن تنقذ بعضها البعض من النهاية !
خولة اليزيدي
بتاريخ 29مارس 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*