العنف ضد المرأة في المجتمع الذكوري ..! بقلم الكاتبة آل مرزوق أماني من تونس.

مجتمع تُعَن!َف فيه المرأة يعكس ضعف الدولة !… العنف ضد المرأة وسمة عار على الإنسانية فهو كالإرهاب لا دين له لا يرتبط لابدين ولابدولة وهو ظاهرة شاءعة في المجتمع ويعد إنتهاكا لحقوق الإنسان ومن أهم أسبابه العيش في مجتمع ذكوري وهو الإعتقاد بأن للرجل الحق في إمتلاك المرأة والسيطرة عليها وله الحق في التصرف معها كما يشاء سواء كانت امه أخته زوجته إبنته .. أيضا للتربية والتنشئة دور كبير في تعنيف المرأة فالعقلية الذكورية متوارثة وهي التي أعطت الرجل الحق في التربية بكل الطرق العنيفة … وفي بعض الأحيان تكون المرأة بذاتها مسؤولة عن تعنيفها لأنها ترغب في التعنيف بسبب تربيتها وزع الأفكار في ذهنها منذ الطفولة على أنها كائن ضعيف وعليها أن تقبل ولا تعارض العنف المسلط عليها من قبل الرجل …. من تأثير العنف على المرأة وهو أن المرأة المعنفة تفقد الأمان العائلي فكيف لها أن تربي جيلا سليما إن كانت محطمة هذا وإن لم تصبح هي كذلك معنفة لأطفالها وغيرهم نتيجة الشعور بالحقد والرغبة في الإنتقام …. المرأة لم تخلق للتعنيف والضرب والاهانة فعلى عاتقها مسؤولية وواجب بناء جيل المستقبل يلقبون النساء بالجنس اللطيف وهم آلات للإستمرارية … يجب أن يعم الحب في المجتمع ليكون خاليا من العنف لأن العنف أساسه الكره ويجب تربية الناشئة على الحب ونبذ البغض والكراهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*