التفاؤل في كل وقت وحين… بقلم الكاتبة امل الحشايشي من تونس.

إذا أردت أن تعيش حياة مليئة بالفرح والرضى فما عليك إلّا أن تجعل التفاؤل والسعادة منهج وهدف تسير عليه، فبالتفاؤل تتحقق السعادة، وبالسعادة يتحقق الرضى، فهما من أساسيات الحياة المثالية التي يتمناها كل إنسان، إذا كان الأمس ضاع، فبين يديك اليوم وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد، لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئة في غد جميل. لولا التفاؤل والأمل في الغد لما عاش المظلوم حتى اليوم. إنّ السعداء بالدنيا غداً، هم الهاربون منها اليوم. إذا نظرت بعين التفاؤل إلى الوجود، لرأيت الجمال شائعاً في كل ذراته. لو كانت السعادة تعني الحياة بلاقلق، لكان المجانين هم أسعد الناس. قد يتحول كل شي ضدك و يبقى الله معك، فكن مع الله يكن كل شي معك.
الناس تبحث عن السعادة، أما السعادة فتبحث عن من يستحقها. فالتفاؤل هي تلك النافذة الصغيرة، التي مهما صغر حجمها، إلّا أنها تفتح آفاقاً واسعة في الحياة على الرغم من انّنا نبحث عن السعادة غالباً وهي قريبة منا كما نبحث في كثير من الأحيان عن النظارة وهي فوق عيوننا. لا أحد يستطيع العودة إلى الوراء ويبدأ بداية جديدة، لكن أي شخص يستطيع أن يبدأ من الآن ويصنع حياة جديدة. 
المتشائم يرى الصعوبة في كل فرصة، أما المتفائل فيرى الفرصة في كل صعوبة . إن أحببت أن تكون أسعد الناس بما عملت فأعمل. لا تحاول البحث عن حلم خذلك وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بداية حلم جديد. لقد وجدت أن نصيب الإنسان من السعادة يتوقف غالباً على رغبته الصادقة في أن يكون سعيداً.
كل شيء ينقص إذا قسمناه على اثنين، إلّا السعادة فإنّها تزيد. لا تضع كل أحلامك في شخص واحد، ولا تجعل رحلة عمرك كلها لشخص واحد تحبه مهما كانت صفاته، ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم فليس الكون هو ما ترى عيناك. فالتعساء يتخيلون مشاكل لا حقيقة لها، ويناطحون مع أعداء لا وجود لهم، بينما السعداء يتعاملون مع المشاكل الموجودة وكأنهم من عالم الخيال، ومع الأعداء وكانهم محايدون. تتوقف السعادة على ما تستطيع إعطائه، لا على ما تستطيع الحصول عليه. و لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حفرة واسعة، فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكاً و قوة والله مع الصابرين.
عروس السعادة لا تٌزف إلّا إلى من يدفع مهرها من كَد يمينه وعرق جبينه . لاتجعل الحزن عنوان يومك حزينة، لا تيأس عند حدوث مشكلة أوعارض في حياتك، فثق تماماً بزواله عند تفاؤلك وهدوء أنفاسك وعند لجؤك إلى خالقك.
أنت لا تحتاج إلى البحث عن السعادة، فهي ستأتيك حينما تكون قد هيأت لها موقعاً في قلبك. التفت إلى ما حولك وانظر له بنظرة مشرقة ومتفائلة، حتماً ستجد الجمال والرضى والسعادة. لا تقلق بشأن صغائر الأمور، فكل الأمور صغائر.
ما أجمل الحياة عندما ننظر لها بجانب مشرق، وما أجمل شعاع الشمس عندما تشرق أشعته الذهبية بالتفاؤل. ننشأ وفي اعتقادنا أن السعادة في الأخذ، ثم نكتشف أنها في العطاء.
السعادة لا تباع ولا تشترى، السعادة مفتاح الحياة الجميلة، فالنؤمن بأقدارنا، ولنؤمن بأرزاقنا، فحياتنا ملك لنا بأيدينا نجعلها شقية حزينة، وبأييدنا نجعلها سعيدة عفية، ابتسم فى وجه صغير، ولتستمد من عينيه السعادة أربط على يد طفل يتيم أحنو عليه بدون تكبر ولا إظهار شفقة وسترى فى عينيه كل الحب وكل السعادة، ساعد امرأة نال العجز منها فى عبور الطريق، أو الصعود فى المواصلات وعندما تدعو لك دعوة من قلبها ستشعر حتما وقتها بالسعادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*