من وَصَايَا امرأَةٍعاشقةٍ / شاعرة .. 1/4 بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     … وَيَا أَنتَ

     تَذَكَّرْ وَاتَّعِظْ

     أَنَّ امرَأةً تُمَارِسُ الحُبَّ إِيقَاعًا

     عَلَى الإِيقَاعِ

     وَتُرَشِّمُ رَقصًا عَلَى الجَسَدِ

     هِيَ امرَأةٌ شَهَّاءُ

     تَكتُبُ الشِّعرَِ تُقَدِّسُهُ

     تَلفُظُ أَنفَاسَهَا فِي الحُرُوفِ

     عَوَاصِفَ تَحفُرُ أرضَ اللُّغَةِ

     تَعلُو شَجَرةٌ فِي كِتَابٍ

     نَأكُلُ مَعًا ثِمَارَ العُهرِ وَالطَّهَارِةِ ..

     كُلُّ امرَأةٍ عَاشِقَةٍ

     قِدِّيسَةٌ وَفَاجِرَةٌ فِي آنٍ

     تَقتُلُ ذَاتَها تَكرَارًا

     وَتَنتَحِرُ آلافَ المَرَّاتِ ..

     يَطغَى الحُبُّ عَلَى كُلِّ شَيءٍ

     يُحَوِّلُ هَذَا الكَونَ قَصِيدَةً ..

     فِي الجَسَدِ

     مَخَاضُ الحِقِيقَةِ

     وَفِي الخَطوِ

     أَكشِفُ مَنْ أنا وَمَنْ أَنتَ ..

     لَنْ أقُولَ أكثَرَ

     لأَنِّي

     أَقُولُ حِينَ لا أَقُولُ

     وَأرَى حِينَ أَسمَعُ

     لكِنْ

     تَخَيَّلْ أَنَّكَ فَرَّانٌ

     يَدلُكُ العَجِينَ يَندَاحُ لنَارٍ

     رَغِيفُها شَهوَةُ الأَجسَادِ

     تَصَوَّرْ أنَّ امرَأةً

     تَرغَبُ المَزِيدَ مِنَ الأَرغِفَةِ

     أَلخُبزُ جَسَدٌ

     وَالحُرُوفُ مِلحُ المَعَاني

     وأنا لازِلتُ أُبحِرُ

     عَلَى صَهوَةِ المَجَازِ وَالبَيَانِ

     إجعَلْ هَذَا الخَمِيرَ فِي كَيَانِي

     يَختَمِرِ العَجِينُ

     تَنتَفِخِ الأَرغِفَةُ

     ألنَّارُ فِعلُ تَطهِيرٍ

     سَبِيلُ وِلادَة ..

     تَذَكَّرْ _

     أَلَمْ تَسمَعْ شَهِيقِي وَعَوِيلِي ؟

     أَلَمْ تَرَ إلى قَلبِي يَتَهَزْهَزُ إليكَ ؟

     كُنتَ حِبرِي

     ولمَّا تَزَل بالحِبرِ تُضَوِّئُ لَيلِي

     حَتَّى لَأْلَأَ الدَّمّعُ فِي عَينِي

     وَعَلَى خَدِّي ..

     ( يتبع )

                      ميشال سعادة

Peut être de l’art
من أعمال الفنَّانة التَّشكِيلِيَّة القَدِيرَة
الصَّدِيقَة Carol Semaan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*