أين إيمانكم…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

يعلم الاحتلال الإسرائيلي حقا وفعلا بأنه لن يستطيع إنهاء أو تفكيك، المقاومة الفلسطينية في أراضي غزة والقطاع. ورغم هذا ما زال يحاول أن يُخمد انتفاضات الشعب الفلسطيني.ودون جدوى يحاول إفشال كل مقاومة..!  

لذلك نلاحظ كيف أنّ  قوات الاحتلال تشنّ ضرباتها  القاسية ، وتُخطّط بطريقة مُمَنْهجة  لقتل الفلسطينيين و التعدّي على الشعب الفلسطيني بما أتيح لها من القوات العسكريّة و الوسائل الهمجية، و الأسلحة الدموية. مقابل صراخ شعوب العالم على مرئى الكون بأسره… يقابلها صمت الخزي والعار من منظمة الأمم المتحدة ومن دول ومنظمات التواطؤ مع الكيان الصهيوني…!  

لا ولن ننسى صبرا وشاتيلا، لن ننسى محمد الدّرّة، لن ننسى المجازر الفظيعة التي اقترفتها أياديكم الوسخة والقذرة الملطّخة بدماء الشهداء، لن ننسى تعذيب وقتل الأطفال والشباب والشيوخ وتمزيق الأراضي الفلسطينية…

إن ما يقوم به الفلسطينيون اليوم وكل يوم من مقاومة بالحجارة وبوسائلهم المُتاحة هو من أروع مشاهد التصدّي والصمود أمام جيوش تتار إسرائيل، وذاك ما يعجز العالم على فهمة؟  إنهم عاجزون حتى على فهم كلمة “مقاومة” !!

سيضل الفلسطينيون في مقاومة باسلة شجاعة وفي مواجهة شرسة لهذا الاحتلال البشع، هذا الاحتلال الدموي البائس..! لأنهم هم أصحاب الأرض ويدافعون عن قضية وطن، قضية شرف وقضية إيمان، وستبقى فلسطين ركنا من أركان هذا الإيمان!

فأين إيمانكم يا عرب!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*