تنسى…! بقلم الشاعرة سمية جمعة من سورية.

كورقةٍ عالقةٍ على مقعدٍ
تنسى
كوردةٍ ذابلةٍ و لم تُسْقَ من عهدٍ

كجامعٍ
هجرَهُ الناسُ

تنسى
كعشقٍ كانَ وشماً على يدٍ
أنا الذي مشيتُ
و نبضي قد سبقَ خُطواتي
و هناكَ مَنْ سبقَني
في بداياتي
هناكَ مَنْ نثرَ الكلماتِ و كتبَها شعراً بجنونٍ
أنا الذي أرتجلُ الحروفَ كي تكونَ سيرتي
أنا القِنديلُ الذي يُضيءُ الطَّريقَ
لمَنْ يأتي بعدي

تنسى و كأنَّكَ لم تكنْ
لا شخصاً و لا علماً
و أنا
الذي تسكنُني الكلماتُ عشقاً
تثيرُ ذاكرتي
و تشبُّ الحرائقُ في دمي
أنا شكلُ الكلماتِ
و هيَ إلهامي
هيَ وحيي و نبضُ آهاتي
عرشي و قصيدتي
و أشعاري و حُرَّاسي
تنسى
و كأنَّكَ خبرٌ في جريدةٍ
و لستَ أنتَ لُـبَّ القصيدةِ
أنا الحُرُّ
في بَوحي
و لن أنسى
سيذكُرُني مَنْ كنتُ لهم الهديَ
في الظُّلماتِ
عزائي
أنِّي حُـرٌّ حينَ أنسى

سُــمَـيَّـة جُـمـعـة – سُـــوريةُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*