غربة القلب…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

لا أعرف لماذا لا أخاف من بسمتك!
ولا من صوتك…!
حتى في حضور عفريت الجنّ بقيوده و نيرانه…
لم أعد أخاف!
أنا عارية تماما أمام رصاص كلماتك التي تثقب جسدي
رويدا رويدا..
إلى أن تبتلعني المجرَّة الشّمسيّة …فأستفيق من نشوتي بك.

************

يا طيري الحزين …!
لا أخاف إن حملني مخلوق الفضاء إلى كوكب المرّيخ …
فهناك سأجدك دفينا في سرداب قلبي…
بعيدا عن عالمنا… لكن جد قريب من الأنا….
هناك أجدك انت فيّ أنا…وأجد الأنا يسكنك أنت…!
فنحن نشرب من فم واحد ونتنفس من صدر واحد!

***********

أنت المُسْتَقرّ… تجثم قلبي الذي تحطّم…
بعد كلّ هذا الجمال وهذا الاندماج وهذا التوحّد…
هجرتني… تركت جسدي يذبل …
ودفنت قلبي النابض بالحياة في عمق تراب المرّيخ…
وأصبح مزارا لأهل المرّيخ… به يتبرّكون
وله يستجْدُون ويتبرّعون بالورود السّوداء..
لكن مع كل هذا التبرّع …والتضرّع… والاستجداء…
توقف القلب عن الخفقان…!
وأصبح شهيد الاغتراب…!
دفين الوحدة والعذاب…!

***********


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*