رائحةُ السَّفرجَل… بقلم الشاعر مظفر جبار الواسطي من العراق.

في خُلسةِ الليل
والعيونُ حُبلى بالشوق
جلسنا معاً
في ذلك الركن الرحيب
من غابةِ الشهوةِ المُتَقّدَة بالبوحِ الممنوع
قالت لي:
دعني أعَلّمكَ سرَّ الحروف
بل سرَّ الأسرار
الذي لا تعلَمهُ إلا القلوب المبصرة
للحظةِ ولادة قبلة
تعال إليَّ لأُعَلِمكَ كيف تَحلُم
فقط أغمض عينيكَ
نعم أغمض عينيكَ وادسُسْ أنفكَ فوق رَقَبَتي
عانقني بقوة واستنشق رائحة السَّفَرجَل
دع كلَّ براكينكَ تثور حدَّ الصقيع
إقذف بحُممِكَ على صدري
قُبَلاً بطعمِ الجمرِ اللاسع
دعني أستعيد أُنوثتي
الآن فقط عَلِمتُ
لِمَ كلّ الأنبياء يولدونَ وفي يدهم سفرجلة
برائحةِ الفجرِ الطري
دعيني أُحدثُكِ ياسيدة الحروف
عن خوفي
عن حزني
فلا أحد يسمعني غيرُك
ظميني إليكِ
ودعيني أروي عطشي من شلالِ حروفك
فقد آلمني ظمأ الحروف.
مظفر جبار الواسطي/العراق

Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*