الرقص بساق واحدة في قطار السنوات الأخيرة One leg dancing on a train of recent years.بقم فتحي مهذب تونس. ترجمة الموسيقي والشاعر يوسف حنا من فلسطين.

لو تنحني السماء قليلا
لأرشق طيور الغيبيات بالحجارة.
لو أركل النيزك الذي أخفى براهين المجرة..
لو أرفع نثر الربوة للغزلان الفصيحة.
سأعتني بهواجس الأسد .
أقول لوحوش النهار العدوة.
سأقلم فرو لبدته بزئير أصابعي.
لا يجلسن أحد غيري على أريكته الأثيرة.


أيتها الحمامة المطوقة
المفرودة الجناحين مثل طائرة
ترتاح على كتفي متصوف
ماذا لو تحملين بريدي الى الله؟.


تأخرت كثيرا أيها العالم
في تسديد ديون الموتى.
ما أطول ذيل يوم الآخرة !
سحقا للأرض التي تدور مثل عجلة عربة الأموات..
الأرض التي تأكل صغارها بشراهة.
لن أكون في قائمة وجبتك اليومية
سأعمل النار في أبعاضي..
لن أسعد الأشباح بتاج غيابي .


رأيت ملاكا ينظف مسدسات جنود قتلى بأسنان صدئة..
ثمة حرب أخرى في درب التبانة .
ثمة رعاة بقر يلمعون أحذية الموتى.


أنا سعيد جدا
لأن الآخرين بالكاد ضريرون.
شمسهم دلو مثقوب
يتسول في عتمة بئر مهجورة..
لم يرني أحد ..
البومة المحنطة التي تغني بعد منتصف الليل..
خزانتي ذات الأظافر المهملة..
جيراني النائمون أبدا في اليقظة والمنام..
مثل دببة غير مهذبة..
لم يرني أحد كيف حفرت خلسة مقبرة جماعية لنظامنا الشمسي الهالك .
ورسمت صليبا في إضبارة ديوني
البنكية .


كانت سقطة مروعة..
الناسك خذلته حنجرة الهدهد..
البيت أهداني رصاصة طائشة..
أنا أصغي طويلا لمديح القوارب
ولموسيقى الثعلب في حقل الذرة
لمراثي الكراكي وهي تجز ريش الهواء..
لنأمة زهرة الجرجيس في العاصفة
كانت سقطة مروعة
بعد اكتشاف كذبة الجسد..
وعودة الآخرين الى الديار .


أكتب لأن الرب حين يمر في الليل
مرصعا بكتيبة عميان..
يتبعه زنوج نائمون على فيلة..
مهرجون مهرة يربطون طوق النسيان بحبال التذكر..
سحرة يضربون النهار بالكرباج مثل عبد..
لكن لماذا يسدد مسدس عينيه
صوب بيتنا المتداعي ..
أكتب لكي تشفى حمامة روحي من الخبل اليومي .
أكتب لأتسلى- بصخرة سيزيف.


يبتلع هنديا أحمر ..
ويروض خنجره لينام البلبل في الحديقة..
ويحيل غابته الى ناطحات سحاب
وحصانه الى مروحية أباتشي.
آه أيها الأسقف كف عن قرع النواقيس في بيت القيامة .


عبر ولم يصل..
كان طوال حياته أعمى..
لم ير غير فصوص حكمته في حوزة القاطور..
لم ير شيئا..
واستحال الى غبار تحت جلد الساحرة.


تنظرين الي وأنا أكتب..
أخلّص المرآة من القباطنة الجدد
راشقا الذئبة التي تطل علينا
من شقوق النافذة..
بفاكهة المجاز الرطب..
لا أشتم الغبار الذي يحرس رعاياه
في المركب الطيني..
أنت مسافرة وأنا مقيم في اللايقين
ريثما يصل الكفن ..
مثل هدية فاخرة لأمير الغياب.
لم أنته بعد من توديع بعضي .


لا حاجة لي بحصتي اليومية من حليب الشمس..
أو بذئب يغرد تحت صومعة الناسك..
مصباح العزلة يضيء الرقعة.
أنا لا أتهم الساعة الحائطية بالسهو
السابعة مساء الا خمس زفرات..
الشمس مقرفة وعدوانية..
تهشم أواني السنوات الفائتة
على الاسفلت..
لن أعدك بمزهرية وألبوم مذهب..
لن أعدك بخاتم بنت الجيران..
التي اختلس قلبها قط براقماتي في زقاق معتم.
تبا للقطط التي تمشي مثل بهلوان
على حبل الأضداد.


أغرر بشجرة فستق.
أقول لها : أنا البستاني الذي طرد الغربان من المغارة ..
ورصع جدائلك بالحجارة الكريمة.
وحين نضجت قناديلك.
جن والتهمت نواياه خفافيش الحانة.
أنا العبثي المرصع بزبرجد اللامعنى.
لتكوني فاكهة آخر الليل.
حين يفتح الندم أبواب التوبة.
ويفرنقع الندمان مثل قطيع أشباح.


كل جسد
دورق مليء بالديدان.


عادة ما ألج المواخير
مسلحا بفأس أو هراوة.
حين يطل الشيطان
من المرآة..
أهشم بلور اليوطوبيا.


داخل رأس كل امرأة
رأس من برونز .


على الأكمة الزرقاء أثار لعازر .


فتحي مهذب
تونس


One leg dancing on a train of recent years
By Fathi Muhadub / Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna / Palestine
.If the sky would bend slightly
I would have thrown stones at the birds of metaphysics
If I would kick the meteor that concealed the galaxy evidences
.If I would lift the knoll prose for eloquent deer

.I would have taken care of the lion’s obsessions
:I say to enemy daytime monsters
.I will trim the fur of its mane with the roar of my fingers
.No one but me sits on his favorite couch


O ringdove
Spread winged like an airplane
Resting on a Sufi’s shoulder
?What if you would carry my mail to God


You are too late, world
.In paying the debts of the dead
!What longer is the afterworld’s tail
Screw earth that turns like the chariot wheel of dead
.The land that greedily eats its young
I will not be on your daily meal menu
I will draw fire in my parts
.I will not delight ghosts with the crown of my absence


.I saw an angel cleaning dead soldiers’ pistols with rusty teeth

.There is another war in the Milky Way
.There are cowboys shining the shoes of dead


I’m very happy
Since others are hardly blind
Their sun is a pierced bucket
.Begging in the darkness of an abandoned well
No one saw me
The mummified owl that sings after midnight
My locker with discarded nails
My neighbors who sleep ever in vigilance and dream
Like rude impolite bears…
No one has seen me how I stealthily dug a mass grave for our perishable solar system.
And I drew a cross in my Banking
.debt file


.It was a terrible fall
.The hermit was let down by the hoopoe’s singing
.The house gifted me a stray bullet
I long listen to boats praises
And to fox music in the corn field
To laments of the crane as she fleeces the air feathers
The Zarzis flower’s sound in the storm
had a terrible fall
After discovering the lie of the body
.And others return home


,I write because when the Lord passes at night
Studded with a blind battalion
,Followed by Negroes sleeping on elephants
.Ingenious clowns tying oblivion to ropes of remembrance
.Witches whip the daytime with lash like a slave
But why does a gun point his eyes
?Toward our dilapidated house
.I am writing so that the pigeon of my soul may heal of daily insanity
.I write to be entertained – with Sisyphus rock


.He swallows a red Indian
.And tames his dagger, so that the songbird sleeps in the garden
And refers his forest to skyscrapers
And his horse to an Apache helicopter

.Oh, Bishop, stop blowing the bells in the House of Resurrection


…He crossed and did not arrive
He was blind all his life

.He saw only the lobes of his wisdom in the alligator possession
He saw nothing
.And he turned to dust under the witch skin


You look at me while I write
I save the mirror from the new captains
Striking she-wolf overlooking us
Through the window cracks
With wet figurative fruit…
I do not smell the dust guarding his parishes
…In the mud boat
You are traveling and I reside in uncertainty
Until the shroud arrives
.Like a luxurious gift for the Prince of Absence
.I haven’t finished bidding farewell to my parts yet


I do not need neither my daily ration of sun milk
…Nor a wolf singing under the hermit’s silo
Seclusion lamp lights up the patch

.I do not accuse the wall clock of omission
.Five breaths to seven o’clock in the evening
.The sun is disgusting and aggressive
Smashing the pots of the past years
…On the asphalt
I will not promise you a gilded vase and album
.I will not promise you the ring of the neighbor’s daughter
.Whose heart has been stolen by a pragmatic cat in a dark alley
Damn cats walking like a tumbler
.On the rope of opposites


I deceive a pistachio tree
.Telling her: I am the gardener who drove the crows out of the cave
And studded your braids with precious stonesAnd when your lanterns are ripe
.His intents went mad and devoured the tavern bats
I am the absurd encrusted with the meaningless aquamarine
Making you the fruit of late night
.When remorse opens the doors of repentance
.And the penitent disperses like a herd of ghosts


Every flesh is
.A beaker full of worms


I usually penetrate the brothels
.Armed with an ax or a baton
When the devil appears
From the mirror
.I smash the crystal of Utopia


Inside every woman’s head
.A head of bronze


On the blue hill Lazarus’ traces

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*