أبوس يد أمي… بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

مشكلتي لا وطن
ولا قمر
ولا طمي ولا نوء
و لا موت البطل في فيلم خيالي علمي
ولا امرأة بغض النظر عن هي ذميمة أو جميلة ، مثقفة أو أمية
أو جنية في مدونة شعرية
ولا مرآة ولا مرهم ياسمين ولا سكين
ولا قفص ولا مال ولا بنون ولا ملعقة ولا كتاب بلغة أجنبية
ولا خيط حذاء ولا مشنقة
ولا قط ولا كلب ولا ثوم ولا بصل
ولا طريق طويل أو قصر
و لا جرف ولا سفح ولا جسر
ولا خمر ولا شيء
ولا شيء
ولا عصير ليمون بالنعناع
ولا ضوء ولا عتمة
ولا جنية في مدونة شعرية
ولا سترة قطيفة
ولا برد
ولا برد
ولا برد
بعدم نطق الراء


أبوس يد أمي
حين تسل قلبي
من صدري
يقطر شعرا
ليس أمامنا متسع
كل الأسرة والأرصفة باردة
منخفضات ومرتفعات منعرجات الدروب الجبلية
أعمدة المجلات الإلكترونية
نيون الغرف المنزوية في مستشفيات غريبة
أفيشات ودوريات لا يلتفت لها أحد
تدعمها بحجة الفن شبه دول
غيلان وشخصيات كرتونية منفوخة
في مقاهي حدائق في الشتاء والصيف لا يرتادها أحد
كورتا إسمنت ملساء كبيرة جدا
وأنصاف تماثيل
لا أدري في أي ساحة
أخذت صورة كسائح
بجنبها
ليس أمامنا متسع
كراريس كثيرة مغلفة بالأحمر
تنتظر معلمة الطور الإبتدائي
النظر فيها
خلف نافذة في الدور الخامس
مفتوحة للتهوية مهما كان وقع المطر
أفيشات ودوريات لا يلتفت لها أحد
تدعمها بحجة الفن شبه دول


رغما عني أبخ زهر الجيرانيوم الأحمر
لأقتل مزيدا من الوقت
أنفض مزيدا من الغبار
عن بعض الشخصيات في نصوص قديمة
أعلف بعض الحيونات المنوية
في قصائد منسية
أصبغ على باب الشقة
زهرة عباد الشمس
وأنا أقرأ بعض الشعر لنفسي
على طاولة المطبخ المستديرة
لقتل الوقت أحسب
أقحوان المزهرية اليابس
تحبني
لا تحبني
**
من مليون سنة
لم أذكر كيف علقتني
أوعلقتها
لم أذكر إلا وقفتها في باب المعهد
شعرها نوابض نحاسية طويلة
وجهها الدائري المنمش
إبتسامتها المغيمة
فركت مئات القلوب
قلبي لم يسع حبها
نتواعد تحت الرذاذ على السطح
تحضنني ، تقبلني بشراسة ، تفرغ في جعبتي نار التعاسة
تلقمني ثديها الصغير كالتفاحة الخضراء
ترتعش عند كل فراق ، تبكي
سيعود الجليد يكسو عظامي
من مليون سنة
تركت لي رسالة
تقول فيها سيزوجني أبي من أحد أترابه
و ستسعني إحدى حقائبه إلى فرنسا …
الكتابة باليد اليسرى
أكواز الصنوبر
الكتب القديمة
دموع الصبية اليتيمة
الندى
الناي
جناح الفراشة
تهتز له الساقية
زهر العوسج
على حواف القنطرة الواطئة
العصافير المهاجرة
السرو
نياط قلب زهرة
لا أستطيع البول
على كل جذع
و قرنة
و رأس صاروخ
سيف ، دبوس ،بتلات إمرأة كأنها وردة
و كأي شاعر …
تطاردني الشرطة
أريد النوم في قلبك ياحبيبتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*