رسالة … ٨ بقلم الشاعر احمد كريم عز الدين سورية.

ونقشت في عشق الحبيب كلام
تعطرت لغتي و تألقت أحلامي
لله در عيونه و جمالها
سحرت فؤادي و أسعدت أيامي
آه على كل الصفات بحسنه
أندت فيَّ جوارحي و هيامي
….
عشقي و روحي حبيبتي
مولاة عمري … طفلتي

لست اشكي من عذاب أو جروح
سهام الشوق آلفت الضلوع
دموع العين والخد صحاب
و مجرى الخد يحتضن الدموع

بكاء الروح يسقمه فراقك
صح تمادى … لكن وجدك فيَّ شاع

ف …
انثر عطورك أين شئت يا قمري
لن تغدو قافيتي أينما حلت

عزيز أنت رغم كل جرح … طبيب آلام اشتياقي
اداري عنك حبا شرخ نفسي
و نبض القلب من نبضه يعاني
سواقي الدم يملؤها انين
لأجلك تبتسم و تقول ما بي

قالت …

أحمل حكايتي و الليل يزجرني
يرفض مثولي بين اطيافه
احمل حكايتي و الفجر يسعدني
املا يقول مشرقة ثناياه

يامن فراقكم للروح يدمي
متى تلقاكم و القلب الكليل
متى تتألف الارواح حبا
فتطيب أسقامي بالنسم العليل
متى الأيام تصفح يا حنيني
عن الآلام و الجفون و المقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*