إبتَسِمِي… لَهَا بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

       إبتَسمِي –

       لا تَحجُبِي عَينَيكِ

       كَفِيلٌ أنا بِلَملَمةِ قَتلَاكِ

                لِغَدٍ يَا امرَأة

                أوجَاعٌ أُخرَى

                وفي الرَّأسِ دَوَائِرُ دَائِرَةٌ

                لا قَاعَ لهَا وَلا مِينَاءْ

       وَفِي رَأسِي عَتَمَاتٌ

       تَستَحِمُّ بِعِطرِ الصَّلاةِ

       كأنِّيَ الصَّدَى

       كأنَّكِ البَيَادِرُ وَالمَدَى

       كأنِّي جُذُورُ نَبتَةٍ نَسِيتِهَا

       دُونَ مَاءْ

       يَكفِيها ضَوءُكِ

       وَجْهُ المَطَرِ

       وَنِعمَةُ السَّمَاءْ

                كَأَنَّكِ النَّبعُ

                وَأَنَا بَعضُ السَّوَاقِي

                إلى حَيثُ لا تَدرِي سَارِيَاتْ

       كَأَنَّكِ الفَجرُ والغُرُوبْ

       وما عَدَاكِ

       عَلَى الدَّربِ يَذُوبْ

       كأنِّيَ _

       لَو تَدرِينَ ما بِي

       غَفَرتِ ليَ الخَطَايَا وَالذُّنُوبْ

                يا غَيمَةً عَارِيَةً في الفَضَاءْ

                رَاقِصِي المَطَرَ

                دَاعِبِي السَّحَابْ

                قِطَافُ مَوَاسِمِ العِنَّابِ

                عَلَى البَابْ

                وَمِفتَاحُ شَهوَةِ الكِتَابَةِ

                كَلِمَاتْ

       أُترُكِي

       يا شَاعِرِةَ البَنَفسَجِ

       لِعَينَيكِ تَرعَى قَطِيعَ الغِيَابْ

       فِي حَقِيبَتِي هَدِيرُ مَوجِ القَصَائِدِ

       وَأُرجُوحَةٌ للوَهمِ

       يَا شَاعِرَةً تَكتُبُ الشِّعرَ

       عَلَى أهدَابِ العُيُونْ

       وَأنا السَّاكنُ إبرِيقَ مَاءْ

       عَصِيٌّ عَلَيَّ الإرتِوَاءْ

                مُدِّي حَنَانَكِ لِكَونٍ

                كادَ يَخنُقُهُ اشتِيَاقْ

                تَلَطَّفِي بِجِيَاعٍ يَنَامُونَ

                عَلَى صَمتِهِم كي يَقطِفُوا

                مِن أغصَانِ شِعركِ

                قَصَائِدَ المَسَاءْ

                يَشُدُّهم إليكِ ضَوءٌ سَاطِعٌ

                وَحنِينٌ وعِتَابْ

       إمسَحِي جِبَاهَهُم بالمَيرُونِ

       عَمِّدِيهِم بِاسْمِ الشِّعرِ

       ألبِسِيهِم حُرُوفَ البَهَاءْ

       وتَبَاهَي إمرَأةً

       على الرِّجَالِ والنِّسَاءْ

                يا امرَأةً

                عَانَقَتهَا وُجُوهُ السَّمَاءْ

                وَارتَاحَ فِي ظِلالِها

                صَدَى اليَاسِمِينِ

                وَشَهوَةٌ قَدِيمَةٌ

                لا زَالتْ تَستَبِدُّ بالإلَهْ

                                          ميشال سعادة

Peut être une représentation artistique de eau
من أعمالِ الفنَّانة التَّشكيليَّة القديرة الصَّدِيقَة Samar Karam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*