شذا البحر… بقلم الشاعرة سونيا الحداد من سوريا.

أسطورة أنت أيها البحر
يا ابن السماء المــدلّل،
آثرتك بأزرق عيونها
وشفَق أمَده أحضانها.
إذا العين رأتك يوما تملّكتها
بِتّ لروحها أنت العشيق،
ضحكة طفل ترسم ثغرها
تركض حافية القدمين
تداعب لآلئ رملك ترسمها
تناجي خيوط الشفق أحلاما
تهمسها، تبوحُها متأَرجحَةً
تتمايلُ بين الصحوةِ والخيالْ،
قصائد هيام وشوق
قصائدَ غضبٍ وثورَة٬
قصائدَ عتابٍ ودَلال،
تنثُرها على صدرِ ملهمُها
يلفظها لها زبداً يعانقُها،
تَسبحُ في غور بحره ِبعيدا،
بعيدا جدا حَيْثُ لَا عَودةْ
بعيدا جدا حيث لا نهايةْ
بعيدا جدا حيث يقف الزمان
تبقى وحدها مسلوبة الجنان
وحده شذا البحر يهجس قصيدتها !
..
من ديوان شوق وعشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*