سنة من الفراق… بقلم الكاتبة آية كنو من تونس.

كانت الشمس تغادر السماء و ضجيج من أشخاص يضايقني وقفت من الشرفة أتابع السماء و في قلبي جرعة من الخذلان أنتظر الهدوء يعانقني من هذا الضجيج الاليم و النيكوتين اصبح عبارة عن ماء يروي العطش لم أستطيع الخروج من اكتئاب كان صديقي و ما ادراك من اكتئاب في عزلة عن العالم الخارجي .. ما كنت ادري أن هذا الألم سيحيدك عن طريقي ما كنت ادري أن حبك سيكلفني حياتي و نفسي مرت سنة كاملة من حزن رحيلك لم استطع نسيانك كنت معي في كل كلمة و صوت و في بعض الأحيان مجرد اغنية معروفة بنسبة لك .. أنت الآن روحا في السماء عند الله الموت يعانق كل من يحب الحياة بالنسبة لي اصبحت في جحيم من بعدك روحك لم تفارقني ربما الوقت علاج لكل شئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*