نقطة ضعف.. بقلم الشاعر زكرياء شيخ أحمد من سوريا.

هذا العالم بخيل جدا ،
بالرغم من أنه منحني الكثير مما لم أطلبه
إلا أنه حرمني من أكثر ما طلبته .
ترى كم واحدا منكم يؤيدني ؟

هذا العالم له نقطة ضعف وحيدة ،
لكنها مسدودة .
ما زلت منذ وعيت أبحث عنها
لأزيل ما يسدها ،
كي تمنحني ما أطلبه
و تمنح من مثلي ما يطلبه .

إن لم يكن لهذا العالم نقطة ضعف ،
ما رأيكم أيها الذين مثلي ،
أن نطلق على رأسه رصاصة ،
لتندفع منها كل الأشياء التي نريدها ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*