سقم..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

هناك امرأة مريضة
تتوسد الوجع على سريري
اتركها تتفاوض مع سقمها
اتسلل من جسدها
خفيفة كمصباح يراقص عاشقين
اجوب الطرقات العطشى
لاقدام زوربا…..

كاسفنجة….امتص غيمات احداقها
اركل ثقل فراغ الكون
لتبتسم ….وتضيء العتمة لاشراقها
ازنافور جالس على باب اذنيها
يغني ….حذني لاخر الكون
حيث الدفء….
الدفء…. في رحم ماوراء الكون
ينتظر ولادة انبياء النور
ليهطل الوحي في لوحات قلوبهم
هناك امراة مريضة
تتوسد البرد على سريري
مثقلة ببكاء شمعتها
ارجع لجسدها…..
اغرس اشجار الفجر في شرايينها
احدثها عن موعد مع البحر
عن ربيع رضع الموجات
يهدهد مهدها نسيم الغد
احاورها….طويلا طول شعرها
عن قصص قد نعيشها
مواعيد قد لا تلفظنا محطاتها
عن ساقين لا تعرفان الوقوف
عن قهوة محلاة بسكر حيويتها
هناك امرة توزع ملامحها على الوقت
لتطوف اللحظات في حنجرة الألوان
تصبح لوحة حية
بين أصابع رسام
مزاجه طعم التوت البري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*