المثقف… بقلم الشاعر يوسف أسونا من المغرب.

حمل بعض جبر
وقلم
سار في مركب
الشوك
يبتغي
أن يرتقي
ذات يوم حتى أسوار
الحلم
زاده بعض إيمان
ومعرفة
وبعض ماوشى به
هام النجم
حاربت منه الحروف
انفاس رغب وجروح
ونزيف شلال
لدم
كيف يملك أن يقص
رواية
عن ذلك الطاغي الذي
سرق فتافيت الحلم
بل كيف ينجو من
سياط
تجلد الروح حتى أظفار
العتم
كتب بدم الوريد
سطوره
جاءت له تسعى اسياف
النقم
ماذا جرى يا أيها
الجرم الذي عاقرته
في لحظة من
سويعات الندم
أتراني أشتم رمل صحراء
ام أنهب البحار
ام أسرق الهواء من
أعلى القمم
بل كل جريمتي
ياسادتي
أنى ذات يوم في
سطور جريدة
فضحت ناب الغول
المخصب بازكى دم
و عريت بعض أنفس
حمقاء لم تعرف
معاني للهمم
وكشفت الزائف المستور
من عري نهد
في سرير غواية
حتى ماتوسط ما بين
رأس وما بين قدم
لا تسألوا أسباب حنفي
فقد مزقت أوراقي
وكسرت القلم

يوسف أسونا / المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*