تجاعيد … قصّة قصيرة جدا بقلم الكاتب زكرياء شيخ أحمد من سورية.

منذُ الصغرِ
كانَ يملكُ الكثيرَ منَ التجاعيدِ في وجهِهِ ،
كلّما كانَ يكبرُ كلّما كانَتْ التجاعيدُ تزدادُ .
ذاتَ صباحٍ سمعَ أحدَهُم يحكي
أنَّ الماءَ يزيلُ التجاعيدَ التي على الوجِهِ .
راحَ يشربُ منَ الصباحِ حتى المساءِ ،
لكن لمْ يحدثْ شيءٌ لتجاعيدِهِ .
خرجَ و مشى بإتجاهِ النهرِ القريبِ منْ بيتِهِ ،
ربطَ حجرةً كبيرةً برجلِهِ ،
تأملَ وجهَهُ المنعكسَ على سطحِ النهرِ
ثمَّ رمى نفسَهُ في النهرِ .
بعدَ يومينِ أخرجوا جثتَهُ المتورمة ،
كانَتْ خاليةً تماماً منَ التجاعيدِ .
كم كانَ سيكونُ سعيداً
لو أنَّ أحدُهُم أعطاهُ مرآةً ،
كي يرى وجهَهُ الخاليَّ تماماً منَ التجاعيدِ

One Reply to “تجاعيد … قصّة قصيرة جدا بقلم الكاتب زكرياء شيخ أحمد من سورية.”

  1. مع الأسف… الزمن لا يخلف سوى التجاعيد… وحالما يختفي عن هذا العالم القذر يعود اليه نوره…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*