مناجاة بحر بقلم الشاعر محمود غازي درويش من مصر.

و إن اســــتـحـــال الـلـقــــاء
وضــل شـــراعــيّٰ الــمـرفـــأ
عــشـقـت الـتيـه فـى يـــمـك
وفــيـــه آثــــرت أن أغــــرق
لــكــن الـلــوعــة تــدفـعـنـي
كـ ـمــجـــداف وبــيّٰ أَرفــــق
وأســـبـح صـــوب قِــبْـلـتــك
بـ ـبـوصــلـة قـلـبـيٰ المشتـاق
وأبـحـث عـنــكِ فــوق الـمــاء
وأغـوص أفـتش فى الأعمـاق
وأعــود لأسـأل مـوج الـبـحــر
بـدمـــع الـعـيـن واســـتـجـداء
ولـيـل يَـصــرع شـوقـي دُجـاه
و أصـــــارع فــيــكِ الأنـــواء
وأعــاود فـى الـبحـث جــزيـرة
تُــدعــى بـ ـجــزيــرة الـعشــاق
أســـــألـهــا عـنـــكِ ســــيـدتــي
فَـ ـتَــدُل عـلـيـــكِ بـ ـحـيــــاء
وتُــ ـخَــبِْــر والــخــبـر يــقـيـن
مـع شــمـسٍ صــعـدت بــسـمـاء
لـ ـتـعـــود طُـــهــراً بــسُــــقــاء
و بـــديــــع ثــــوب بــ ـشــتـاء
لــ ـتــكـــون وفــــاءً و نــمــــاء
فَــ ـيَــقـر قــلــبــي الــمـتـعـلــق
وأعـــكــف داخــــل الــمـعـبــد
و أتـلــــو بِــــدع تـــراتــيــلـك
لــ ـيُــعــزف لـحــنـــاً بـبــهـــاء
وأكــون الــســيـد بـ ـالـمـعـبد
أتــحــــدث مــعـــكِ .. أتـــودد
وأصـــلـي صــلـوات الـعـاشـــق
أتـــضـــرع والـــوّذ بـبـــابــــك
وســــأطـــرد كـــل عـشـــاقـــك
لــتـكـــونِ أنــــت لــيّٰ وحــــدي
و أذوب وجـــداً فـى وصَـــبـك
وتــذوبـي كـــذلـك يــا عُـــمـري
وســأُبـحــر أُخــرىٰ فـى قـلـبـك
وأهـيــم لأتــفـقــد حُـــســنـك
💠💠💠💠⁦🖋️⁩محمود غازي درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*