الْقدِّيسة… بقلم الشاعر عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ من تونس.

كُونِي أنْت
أُرسميني خَصلات بيْضاء
تُعانق خصلاتكِ السّوداء
توْقً بِليْلكِ
كُوني رشْفتي
رِواءً لشِغاف آهَاتي
كُوني أنَا
أنْشديني إبْتهالات فِي مِحرابك
رِواءً مسْكوبا مِن شرايِينك
فِي كأْسيَ الْمُنتحر
مَابيْن لحْضك وَ هدْبك
كُوني كُلّ الضّمائِر مَاغَاب وَمَا يحْضر
وَ إِعربي أحادِيث براكِيني
تجلْجل نوَاقيس ميعادي
تراتِيل قرابِين مِيلادي
كُوني عهْدي
وربَابة سُهدي
إيعَازا لرقْصتي الْأخِيرة
يا نجْمتي الْفضِيلة
فأنَا مازِلتُ مُسجّلا بتارِِيخ سابٍق
وفِي داخِلي طفْل ﻻيودُّ أنْ يكْبر
كُوني كلِّي
و إِرْفعي عنِّي السِّتار
وَ تجلِّي يَا قدِّستي
لِأرسُمك بنبْض فنّان

عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*