كعصفور أنيق.. بقلم رياض البوسليمي من تونس.

مازلت أخفي جرحي
تحت ريش الكبرياء
وأمسح دموعي
في أكمام حرف شفيف
من منكم..
تجرف حلمه المسافات البعيدة
ويموت مرات عديدة..
ولا ينسى وطن القصيدة
من منكم ..سقطت من جيب هوسه
كل المفاتيح ..
ولم تسقط من قلبه
قارورة عشقه العتيقة
من منكم..
يمشي متعثرا في مياه النسيان
ويغازل إبتسامة شيخ خجولة
من منكم حين تجف أودية المعاني
وينفى ضميره إلى مدن الهذيان
ويعزف الحزن لحنه العتيق
يفتح نافذة قلبه مثلي، على آخر المنافي
ينام نومته الأولى تحت نخيل القوافي
وحين تعزف المدينة لحنه المفضل
يرقص شغفه إلى آخر الفرح المبجل
ويكتب القصيدة تلو القصيدة
من مثلي
يلاطف حنينه رطوبة فجر الشتاء
ويعشق نسمات آخر الألم ..
ويشرب نخب هوسه
على إبتسامة ضوء خجول ..

من مثلي
تدوسه السنين بكعبها القاسي
ويسخر من شيب شعره الضباب
وتظل رائحة المدينة العتيقة عطره المفضل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*