مزيج… بقلم الكاتبة خاتون مروة من سورية.

لست متهمة ولا لرأيي متعنتة
لست فريسة ولا ذات ناب
انا مزيج كجميعكم..

صلصال فخارٍ تزيده دموع الملائكة لينة
و جنازير الأباليس الحامية قسوة
لكنّي بلا شك لست صلصال فخار بين أياديكم..
تشكلونني كيفما شئتم..
وتصفون نوايي بكل تجرؤ
وتفرضون طقوسكم على أشهري
و تخرجون كأعشاب ضارة بين عبابيد شمسي..

قسوتي تأمرني باقتلاعكم و ليني يأمرني بكتابة هذا النص..
لألا أجعل كلامكم المسموم يمر مرور اللئام الى رؤوس الكرام ممن يتابعني لطبيعتي و أسلوبي.

النصوص لو خدشت حيائك فالسبب شخصك المكبوت
و اللوحات لو آذت خطوطها و ألوانها حشمتك فصفحتي لم أدعي يوماً أنها متحف كنائسي..
لأصلب الخطايا في كل لوحة..
وليست بمقامٍ ولا مزارٍ ..
لتتبرّكوا بصورة أنشرها و تستخيروا بكلمة ذكرتها..
واللوحات و من بينها لوحات أمهات او نساء معذبات لا يحق لمن رأيه يعتمد على احاسيس مابين قدميه أن يحور سمو هدفها بدنو كلام و شهوانية عقل و حيوانية نفس..

أنا صلصال و مزيج بين نور و ظلام ولا أدعي او أبالي ..
أما عقولكم فهي أوكار بحتة لكل فكر داعر و تفسير عاهر و اتهام و بهتان ..

كلنا مرايا و كل منّا سيرى جزء من نفسه في الآخر…
هذي أنا فمن شاء وبالجميل جاء ..فله منزل وبقاء
و من امتعض و أساء..
فاخرج منها.. صاغراً بكرامة عرجاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*