المواد الجديدة للتدريس Four new Subjects we need to Teach بقلم نوال أمومة من مصر.

من خلال البحث المستمر ، والدراسة المكثفة ، توصلت الى أن العِلم الذي كنا نعتقد أنه ثابت ومرتكز على حقائق ، تبين أنه يعيش في حالة تغير مستمر ، وهذا الأمر منطقي جداً لو فكرنا بليونة resilience ، كتلك الليونة neuroplasticity التي يسبح فيها عقلنا ، و حتى لو لم يتم الاعلان عن ذلك بشكل رسمي ، بسبب التكلفة الرهيبة التي سوف يتكلفها هذا العالم المادي الكاذب ، إن بدأ التغيير وأفصح عن ذلك ، وهناك شواهد كثيرة حدثت في عالمنا ، أعلن عنها بعض العلماء أمثال عالم الأحياء الشهير البرفسور بروس لبتون Bruce H Lipton ، الذي ترك التدريس في الجامعات الأميركية لتناقض ما يدرسه مع ما اكتشفه في مخبره ، تحول هذا العالم الى متحدث عالمي يشهد له كل من له عقل وقرر أن يستعمله ويكتشف من خلاله ، كيف يمكن ثبات الأشياء وهذه الكرة التي نعيش عليها في حالة دوران مستمر

تابعت البحث والدراسة ولا زلت وتعمقت في جزئية كيف يحدث التعلم من خلال التعمق في دراسة الخلايا العصبية neurons التي يمكن التحكم بها ودعمها وتغذيتها وتوجيهها ، إن فهمنا كيف يعمل عقلها ؟ وان اكتشفنا عمقنا الداخلي ! والثروة المخيفة التي تسكن ذاتنا ، والاحتياطي من القدرات الكامن الذي لدينا ونحن لم نصل له بعد لانه لم يتم تدريبنا ولا تعليمنا من نحن وكيف نحن وماذا يمكن أن نكون

لاحظ خراب هذا العالم الذي نحياه بالانعزالية والانفتاح في ذات الوقت الذي جعلني أتساءل وابحث وأرغب في طرح الآتي

بكل تواضع أقترح تغيير النمطية الفاشلة في التدريس عموماً والنهوض بالعقول وتغذيتها بمواد جديدة تتماشى مع الانفجار الرقمي التكنولوجي الذي حدث في عالمنا ومن هذه المواد على سبيل المثال

1- فن التركيز
The art of concentration
توقف عن تخديري بقول ركز ركز وعلمني بشكل علمي دقيق كيف أركز , سواء كنت أبي أو أمي أو معلمي ، الانجاز لا يتم الا بحضور الوعي الذي يعتبر مشكلة البشرية العظمى لارتباط هذا الوعي بالابداع القائم على اكتشاف الجديد وطرحه كمادة خام يستفيد منها العلم الذي يتغير كل يوم من أجل تحسين حياتنا وهذا هو الهدف الأساسي من أي علم

2- فن الاستماع
The art of listening
استمع لمن يتحدث حتى تُفرغ مافي رأسه كي يستمع اليك عندما تتحدث ، فيحدث أعظم شيء يمكن أن يحدث وهو استمرار العلاقة باحترام وود , تذكر أن كل شخص في هذه الحياة يعرف شيء أنت لا تعرفه ، إن فقط استمعت له

3- فن التواصل
The art of communication
ليس من السهل بناء علاقات سليمة بين الأشخاص ، الغالبية العظمى من الناس تعاني من قلق التواصل communication anxiety, هذا القلق يبني لدي الفرد المتحدث الخوف من حدوث الخطأ، رغم أن الخطأ هو الفرصة الحقيقة للتعلم الذي يجب الاحتفال به لانه يثري تجاربنا وينتقل بها الى مستويات أعلى وينمي معرفتنا ويزيد من تأكيدها لدينا فتتشكل تلك الثقة التي تقود الى صحة التواصل ومع من نتواصل وكيف نتواصل

4- فن عيش الحياة
The art of living
معظم الناس لديهم كل شيء، ويعيش على أنه فاقد لكل شيء ، ضارباً عرض الحائط بقوة العقل الذي يستطيع تدميرك إن لم تسيطر عليه عن طريق فهمه لاستغلاله لصالحك ، لا تنتظر حدوث الألم الاسود the black pain , حتى تُغير طريقة عيشك وفهمك أنك تمتلك ذاتك التي هي أقيم شيء أنتجته البشرية ، الحياة تتلاعب بنا إن لم نفهم أن احترامها واجب، يقود لرغد عيشها ، لاتنتظر التخرج من الجامعة حتى تشعر بالنجاح ، إن لم تكن ناجحاً ذاتياً فلن تستطيع التخرج من الجامعة ، لا تنتظر الشفاء من المرض حتى تشعر بالقوة ، أنت بحاجة للقوة وأن تكون قوي كي تشفى ، لا تنتظر حدوث الحب حتى تشعر بأنك محبوب ، املىء قلبك بالحب ، فترى الحب أمامك ويسعى اليك

عش الحياة واشرح لها أنها أجمل من كونها هي فقط موجودة لعيشها!

حقوق الكتابة والنشر محفوظة لقناة نوال أمومة

نوال أمومة
باحثة في علم التعلم وعلم الاعصاب
Researcher in learning science and neuroscience

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*