مقهى الميناء…! بقلم الشاعرة أمال الخترشي من تونس.

هناك على ضفة الميناء
وحيث اعتدنا اللقاء
جلست انتظر المجهول
بقلب. اخضر. كالحقول
كانت السفن راسية
والحبال مشدودة
وكانت نفسي املة
سعيدة. حالمة
وضعت. قهوتي. وانا. انتظرك
قهوة اعتدت احتسائها. معك
خجل فنجاني. مني
واحس. بمدى. بعدك عني
نظرت لزورق. مشدود بحباله للمرسى
كقلب. مكبل بذكرى. لا تنسى
هناك تركت فنجاني ووردة
وغادرت. وقد جفت. من عيني. الدمعة
تركت. اغنية. تتكلم
ومنضدة. تتالم
في مقهى الشاطئ وضعت نصبا للذكريات
وقفلت. راجعة. بالم واهات
ياست من اللقاء
ودعت الميناء
وهمست. للزورق
قد اعود ذات شتاء.
واهتز معك فوق. الماء
امنة ان تقول لمن يحن الينا
انني كنت هنا
ورحلت. وحيدة. انا
امال. الخترشي. تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*