كفى..! بقلم الشاعرة آفين حمّو من سورية.

في ممر ضيق
أضيق من جحر فأر
من شق متصدع
كخرم إبرة
اسمع موسيقى صاخبة
تعزف الحانها داخل جمجمتي
بركان على وشك الثوران
ثورات داخلية بين المخيلة
والبيوت الداخلية لنفسي البشرية
روحي البرادنة القابعة في زواية معتمة
من يدلني على بصيص نور
على يد تمتد من عمق قبر
يد كهيئة هيكل عظمي
خريطة جغرافية لموقع مقبرة جماعية
من يخلصني من الرماد المتكاثر فوق راسي
دبيب النمل داخل جمجمتي
الدود القابع بمغارات عيني
تعبت يا الله
هذا الألم الجاثم فوق صدري
كذئب ينهش لحمي
ويسفك دمي
إلى متى سأبقى قابعة مختبئة داخل زنزانات السجن المظلمة
كيف ساحرر روحي؟!
من سيزيل خطوط السكك الحديدية عن وجهي؟!
أخاف النظر بالمرآة لأرى بشاعة مظهري
تعبت يا الله وانا أقف أمام جنتك بقدمي العارية
واسمالي المحترقة
منتظرة أن تأمر غلمانك بفتح أبواب السعادة
تعبت من استمرارية العيش في الجحيم
قل لي أي جريمة ارتكبتها بحقك
لاصلب
اي ذنب اقترفته وانت الذي خلقتني بضعفي ووهني
لما اهان ؟!
أين عدلك ورحمتك وانت تنظر إلي
لأرجم
سنوات وسنوات وانا أعد الساعات والدقائق والثواني
انا انتظر رحمتك ومغفرتك
أتريد أن اسجد اليك؟!
سجدت لك في الخفاء وبعينين دامعتين دعوتك
ها أنا أقف أمام بواباتك بكل ذنوبي وادراني بجسدي الهزيل اقرع بابك الواسع
الذي عرضه عرض السموات والأرض
لم تترك لي مساحة للعيش على الأرض
إلى هنا وكفى
دعني أحيا بسلام
افين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*