.إلى الألوان كما تشتهيها النفس..بقلم الشاعرة جميلة بلطي عطوي من تونس.

بين الموت والحياة
رفة جفن
بين النور والظلمة
حلم يمتطي سهاد المولعين
يا ليل الحيارى
متى تركن الأشجان المرهقة
متى يولد في حضن الدالية عنقود شفاء
هي تسأل
والماء في القمقم المقموع يرتشف الجواب
لا رواء يسقي
لا نافورة
لا عوم في حوض الأمان
وحده الليل يركب سفن الشجن
يغطي وجه القمر
يهش النجوم بعصا المحن
وحده الليل على ناصية المرهقين
يعزف نايه
يغني أغنية الهارب من لظى الحقيقة
يطلب فسحة في الوسن
يفتح في جدار الزمن كوة
يروم إهراق الأسى المرهق
يستدعي حلمه الغافي
في الكهوف المنسية
يسترجى غيمة ، مطرا
قوس قزح
يعيده إلى الحياة
إلى الألوان كما تشتهيها النفس
ليتمرد
وينفض عن كتفيه أوزار الكفن.
تونس …. 19 / 8 / 2021
بقلم جميلة بلطي عطوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*