أبكِيكَ ياعِرَاق…بقلم الشاعر مظفر جبار الواسطي من العراق.

لا..أعيادَ في وَطَنِيّ
لأنهم .. قَتَلوا وَطَنِيّ
وأفجَعوا الأُمَّهات
فلا حماماتٌ تغنَّت
في رُباك
ولا … صَدَحت
على أغصانِكَ السانحات
الصبحُ في وَطَنِيّ
كانَّ أُغنيةً..
والليّلُ فيهِ
سِربُ أحلامٍ ..غاديات
كُنا إذا جعنا ..
تقاسمنا الرِّضا
برغيفِ خُبزٍ
من أَيَادٍ طاهرات
كانَّ العراقُ جميلاً
حانياً
كأبٍ رؤوفٍ كُلُهُ رَحَمات
قَتَلوكَ ..ياوَطَنيّ
وأفجعّوا الأُمَّهات..
ياعرينَ الأسودِ
أَمثلكَ يهوي ضحيّةً
لشرذمةِ ضِباعٍ خاسئات
مزَّقتكَ بحقدٍ
وأنتَ مُطعِمها
خبزاً طَريّاً
بتلكَ الكفوفِ الحانيات
سَرَقوكَ ياوَطَنيّ
نَهَبوكَ ..ياوَطَنيّ
ولَم يبقوا ..لَنا
سوى
فُتاتَ الأُمنيّات.
مظفر جبار الواسطي
العراق.

Peut être une image de 1 personne

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*